تجارب في صون التراث الخليجي

الثلاثاء 2014/09/16
وزارات الثقافة الخليجية لها دور متميز في الحفاظ على التراث الشفهي

أبوظبي- قدّم باحثون في اليوم الثاني لـ"الملتقى الخليجي الأول للتراث والتاريخ الشفهي" الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ست أوراق عمل متنوعة استعرضت تجارب في صون التراث.

وعرضت الباحثة الإماراتية فاطمة الصايغ دور وزارات الثقافة والجامعات في منطقة الخليج في حفظ التراث الشفهي، متخذة من دولة الإمارات نموذجا، وقالت إن ما يميز تجربة الدولة أنها تعمل على ربط الحاضر بالماضي من خلال التراث الشفاهي.

فيما استعرض الباحث العماني محمد بن سعيد المقدم نتائج دراسته عن التاريخ الشفهي العماني من خلال تلفزيون عمان، دراسة لبرنامجي "من السواحل" و"ذاكرة" وتحدّث عن دور تلفزيون عمان في حفظ التاريخ الشفهي والذي أنتج البرنامجين.

وقدّم الباحث العماني علي بن سعيد الريامي ورقة عن ملامح عامة عن جهود وزارة التراث والثقافة في الاهتمام بالتاريخ الشفهي في سلطنة عمان.

وناقشت الباحثة العمانية عائشة بنت حمد الدرمكي ورقة عمل بعنوان "السيميائيات والتاريخ الشفهي"، تحدّثت من خلالها عن اهتمام السيميائية بالراوي والنصوص التي تجمع الثقافات لتتناقلها بشكل سلس، وكذلك الفنون والآداب والعادات.

14