تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي وسنغافورة

السبت 2013/09/21
تعزيز الروابط الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وسنغافورة

بروكسل- وقع الاتحاد الأوروبي وسنغافورة أمس بالأحرف الأولى على أول اتفاقية تجارة حرة للكتلة الأوروبية مع دولة في جنوب شرق آسيا. ولا يزال الاتفاق بحاجة الى المصادقة عليه من قبل حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد، والبرلمان الأوروبي.

وقال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي روبرت شليجلميلش في بيان إننا "سعداء لأن نقدم اليوم وحدة من أكثر اتفاقيات تحرير التجارة الحرة شمولية يتم التفاوض بشأنها على الإطلاق وتقديمها إلى سلطاتنا المعنية للموافقة عليها". وتعد سنغافورة الشريك التجاري الأكبر للاتحاد الأوروبي داخل رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بحجم تجارة ثنائية بلغت قيمتها أكثر من 70 مليار دولار في العام الماضي.

ويقول الاتحاد الأوروبي إن اتفاقية التجارة الحرة ستعزز صادراته إلى سنغافورة بحوالي 1.4 مليار يورو خلال عشر سنوات، في حين يمكن أن تشهد سنغافورة ارتفاع صادراتها الى دول التكتل بنحو 3.5 مليار يورو.

وقال شليجلميلش إن "هذه هي أول خطوة نحو تحقيق روابط اقتصادية أوثق بين المنطقتين المندمجتين الرئيسيتين في العالم، آسيان والاتحاد الأوروبي ويبلغ عدد سكانهما نحو 1.1 مليار شخص". وتمثل الاتفاقية التي تمت الموافقة عليها في بادئ الأمر في ديسمبر كانون أول الماضي، الاولى من نوعها للاتحاد في منطقة جنوب شرق آسيا.

وكان وزير خارجية سنغافورة كيه شانموجام قد شدد في كلمة أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ الشهر الجاري على أهمية وضع سنغافورة "كشريك تجاري واستثماري كبير للاتحاد الأوروبي". ورأى أن الخطوة "يمكن أن تعمل كأداة استكشافية لانخراط أكبر للاتحاد الأوروبي في المنطقة".

10