تجاوب الأمهات مع ثرثرة أطفالهن الرضع يطور قدراتهم اللغوية

الاثنين 2014/09/01
الثرثرة مع الأطفال تساهم في عملية التنشئة بشكل إيجابي

واشنطن- كشفت دراسة أميركية حديثة أن تجاوب الآباء والأمهات مع ثرثرة أطفالهم الُرضّع، يؤدي إلى تطور قدراتهم اللغوية، ويجعلهم أكثر قدرة على التواصل، وتكوين الجمل المعقدة لغويًا.

وأجريت الدراسة على 12 أماً وأطفالهن الذين كانوا في سن 8 أشهر، حيث وجد الباحثون أن اهتمام الأم باللعب مع طفلها، والانتباه إلى ثرثرته، مرتين على الأقل في الشهر ولمدة 30 دقيقة، لفترة تمتد إلى 6 أشهر يحسن من قدرته اللغوية، ويتطور لديه استخدام الحروف بشكل صحيح، مما يعني أن الثرثرة أدت إلى التطوير اللغوى.

فى المقابل، وجد الباحثون أن الأمهات اللاتي لا يحاولن فهم أطفالهن، ولا يعطيهن انتباهًا لم تتطور اللغة لديهم بشكل جيد.

وبعد انتهاء فترة الدراسة بشهر، اكتشف الباحثون أن الأمهات اللاتي انتبهن إلى ثرثرة أطفالهن وتواصلن معهم، أصبح أطفالهن يتكلمون بشكل أسرع، وبطريقة صحيحة تمامًا في سن 15 شهرًا، على خلاف الآخرين الذين لم تتطور لديهم المهارات اللغوية وتأخروا في نطق الكلمات بشكل صحيح.

وقال البروفيسور، أندرو كينغ، أستاذ علم النفس في جامعة “إنديانا”: “دراستنا تكشف العلاقة بين استجابة الأم لطفلها وعلاقته بالتطور اللغوي والاجتماعي".

وأضاف كينج “نتائج الدراسة تتوافق مع دراسة سابقة أجريت عام 2003، وأثبتت أن الأطفال تتحسن سرعة استجابتهم للكلام إذا اهتمت الأم بذلك".

من جهته، قال الدكتور، جولي لويس، أستاذ مساعد في علم النفس بجامعة “آيوا” وباحث مشارك في الدراسة: “وجدنا أن استجابة الأمهات لثرثرة أطفالهن كانت أكثر من الآباء”.

21