تجدد الاشتباكات بين الحوثيين وقبليين

الأحد 2014/05/25
الجيش اليمني يسعى لرأب الصدع في محافظة عمران

صنعاء- تجددت، أمس، الاشتباكات بين مسلحين حوثيين وقبليين في محافظة عمران شمالي اليمن، ما أدى إلى وقوع 25 قتيلا، وفق مسؤول محلي، يأتي ذلك رغم وجود اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار بين الجانبين.

وقال المسؤول، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن نحو 20 حوثيا قتلوا، بالإضافة إلى 5 بينهم امرأة من القبائل، في مواجهات عنيفة شهدتها منطقة ذيفان بمحافظة عمران.

وأشار إلى أن الحوثيين قاموا بتفجير مقر تابع لحزب الإصلاح الاسلامي المشارك في الحكومة، بالإضافة إلى تفجير منزل تابع للشيخ القبلي عنتر الذيفاني بتهمة العمل ضد الحوثيين في المنطقة.

وعلى صعيد متصل قتل 3 جنود وجرح أكثر من 10 آخرين، أمس، في مواجهات شهدها جبل المحشاش بالمحافظة، بالإضافة إلى مقتل وجرح عدد أكبر من الحوثيين، بحسب مصدر أمني. ولم يصدر أي تعليق رسمي من جانب السلطات اليمنية حول تلك الاشتباكات حتى عصر يوم أمس السبت.

وتشهد محافظة عمران معارك على جبهتين إحداهما بين الحوثيين والجيش في مناطق الجميمة والمأخذ وجبل المحشاش ومناطق مجاورة، بالإضافة إلى معارك بين الحوثيين ورجال القبائل في منطقة ذيفان بالمحافظة ذاتها.

وتدور هذه الاشتباكات في ظل الاتهامات التي توجهها قوات الجيش ورجال القبائل للحوثيين بالتوسع ومحاولة السيطرة على مناطق في محافظة عمران تحت قوة السلاح.

وكان رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بإحلال الأمن والاستقرار في محافظة عمران العميد الركن قائد العنسي، قد أعلن صباح أمس، أنه “تم احتواء التوترات التي شهدتها المحافظة مساء الجمعة والتوصل إلى وقف إطلاق النار وإنهاء الاشتباكات الدائرة بالمحافظة".

وأضاف العنسي، في تصريح لموقع 26 سبتمبر التابع لوزارة الدفاع اليمنية، أن “اللجنة تمكنت من التوصل إلى التزام الجميع بوقف إطلاق النار اعتباراً من الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة الجمعة السبت “، لكنها لم تدخل حيز التنفيذ وتواصلت المعارك بين الجانبين.

وشهدت مدينة عمران مواجهات عنيفة بين مسلحي الحوثيين وقوات اللواء 310 في عدد من المواقع، الجمعة، كما شهدت اشتباكات دموية بين الحوثيين وقبائل عند المدخل الشمالي لمدينة عمران.

يذكر أن اشتباكات اندلعت الشهر الماضي بين قوات عسكرية وأمنية ، وحوثيين، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين قبل أن تتمكن لجنة وساطة رئاسية من إيقاف الاشتباكات.

3