تجدد المعارك بين قوات جوبا والمتمردين في "ملكال" رغم الهدنة

الأربعاء 2014/02/19
تضارب في الأنباء بين الجيش الحكومي والمتمردين حول السيطرة على "ملكال"

جوبا - شنّ متمردو جنوب السودان في وقت مبكر، الثلاثاء، هجوما واسع النطاق لاستعادة مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل الواقعة شمال شرق جوبا من أيدي القوات الحكومية، بحسب وكالة “فرانس برس″ عن شهود عيان.

وقال أحد الشهود في ملكال “المعارك عنيفة جدا تدور على تخوم المدينة. إنه هجوم كبير جدا ومنسق”.

من جانبه، أكد فيليب جيبن، المتحدث باسم حكومة ولاية أعالي النيل في جنوب السودان، الأنباء الواردة عن هجوم المتمرّدين على ملكال في أول اندلاع للقتال هناك منذ اتفاق الهدنة بين الطرفين في أديس أبابا في وقت سابق.

وقال فيليب جيبن إن “المتمرّدين الموالين لنائب الرئيس السابق ريك مشار شنّوا هجوما في الساعة السابعة صباحا بتوقيت جرينتش وإن قوات جيش جنوب السودان خاضت معارك في شمال وجنوب ووسط ملكال”، مضيفا أن القوات الحكومية لا تزال تحكم سيطرتها على المدينة.

وقد أكد جاثوث جاتكوث، أحد قادة قوات المتمردين في أعالي النيل وهو حليف مقرب من نائب الرئيس السابق ريك مشار، الأنباء حول استعادة سيطرة المتمردين على مدينة ملكال إثر الهجوم عليها، صباح الثلاثاء، بشكل سريع.

من جانب آخر، ذكر مسؤول بالأمم المتحدة، أنه تلقى تقارير عن اندلاع القتال في ملكال لكنه لم يتمكن من تأكيدها.

وقد سقطت المدينة في أيدي المتمرّدين عندما بدأ القتال لأول مرة في منتصف ديسمبر العام الماضي قبل أن تستعيدها قوات الحكومة، الشهر الماضي.

ويؤكد مشار أنه يسيطر على كل القوات المناهضة للحكومة لكن محلّلين يشككون في ولاء بعض الجماعات التي لها مشاكلها الخاصة مع حكومة جوبا.

وكان من المقرر استئناف محادثات السلام، الأسبوع الماضي، لكنها تأجلت بعدما طلب المتمرّدون إطلاق سراح أربعة سجناء سياسيين ما زالوا في قبضة الحكومة، وانسحاب الجيش الأوغندي الذي يدعم جيش سيلفا كير من جنوب السودان.

ويعترف مسؤولون حكوميون بأن المفاوضات من غير المرجح أن تحرز تقدما حتى يتم الإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين لدى جوبا.

5