تجدّد تبادل إطلاق النار في جوبا

الأحد 2016/07/10
دعوات إلى الالتزام بالهدوء

جوبا - سمع اطلاق نار مجددا الاحد في جوبا حيث تدور اشتباكات بين قوات حكومية ومتمردين سابقين في ضواحي عاصمة جنوب السودان، على ما افادت بعثة الأمم المتحدة وسكان.

وكتبت بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان (مينوس) على تويتر ان هناك "اعيرة نارية وتبادلا كثيفا لاطلاق النار مستمرا منذ نحو الساعة 08,25 (05,25 ت غ) قرب مقر الامم المتحدة"، وذلك بعد يومين من اشتباكات اوقعت اكثر من 150 قتيلا بحسب المتمردين السابقين.

وأدان مجلس الأمن الدولي بشدة، المواجهات المسلحة التي دارت يومي 7 و8 يوليو الجاري، بين حرس الرئيس سالفا كير ونائبه ريك مشار، في محيط القصر الرئاسي بالعاصمة جوبا، ملمّحًا بمزيد من العقوبات.

ولمح بيان صادر عن المجلس فجر الأحد، إلى إمكانية "النظر في اتخاذ تدابير إضافية" (لم يوضحها) وفقا لقرار العقوبات رقم 2280 الذي تم اعتماده في 9 أبريل الماضي، والذي يشمل تجميد أرصدة مالية وحظر سفر بعض الأفراد والمسؤولين في جنوب السودان.

ودعا المجلس الحكومة الانتقالية إلى الإسراع في التحقيق لمعرفة سبب المواجهات ومحاسبة المسؤولين عنها، مؤكدًا على ضرورة "إحكام السيطرة والقيادة على الأفراد العسكريين".

كما رحَّب أعضاء مجلس الأمن بـ "البيان المشترك الذي أدلى به الرئيس سالفا كير ونائبه ريك مشار السبت وأعلنا فيه التزامهما بالهدوء.

وقال وزير الدفاع بدولة جنوب السودان كوال جوك السبت، إن "حالة الهدوء عادت إلى العاصمة جوبا"، بعد مواجهات مسلحة دارت الجمعة الماضية في محيط القصر الرئاسي.

وطالب جوك، بتصريحات أدلى بها للصحفيين في القصر الرئاسي، الطرفين بـ "التزام الهدوء وضبط النفس والعودة لحياتهم الطبيعية"، دون الإشارة إلى حجم الخسائر الناجمة عن المواجهات.

وكان شهود عيان أفادوا بوقوع إطلاق نار كثيف في محيط القصر الرئاسي بجوبا، حيث كان كير ومشار يستعدان لعقد مؤتمر صحفي، قبل أن يدعو الرئيس ونائبه من القصر الرئاسي في وقت لاحق إلى "الهدوء"، مؤكدين أنهما يجهلان تماماً ما يحدث.

ولفت الشهود أن إطلاق نار في محيط القصر استمر نحو 30 دقيقة، فيما أرجعت بعض وسائل الإعلام سبب إطلاق النار إلى وجود محاولة لـ "انقلاب عسكري" في البلاد، عشية الاحتفال بالذكرى الخامسة للاستقلال عن السودان (الذي صادف السبت).

وتحت رعاية "الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا" (إيغاد)، وقعت الحكومة في جنوب السودان اتفاق سلام مع المعارضة المسلحة في آب الماضي، وبموجبه تم تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة جميع الأطراف المتحاربة تستمر لفترة ثلاثة أعوام، تُنظم بعدها انتخابات عامة في البلد.

وتأسست دولة جنوب السودان، بعد استقلالها عن السودان في استفتاء شعبي لسكان الجنوب، أعلن عن نتائجه النهائية في فبراير 2011، وتم الإعلان عن الاستقلال في 9 يوليو 2011.

1