تجربة طموحة

الأربعاء 2015/11/11
سواد يلف تجربة هديب الشعرية

شخصيا، فقدت برحيل الشاعر والكاتب جهاد هديب صديقا عزيزا. ولا أجازف لو قلت، هنا، إن خسارة أصدقائه الكثيرين جدا بفقده جسيمة جدا وثقيلة، فقد كان محبا لكل واحد منهم، وحريصا على التواصل الدائم مع الجميع.

أما في شأن منجزه الإبداعي والثقافي، فإن في مجموعاته الشعرية الخمس، والتي صدرت أولاها عام 1996، أنفاسا خاصة ولافتة في تجربة طموحة، تمَثّل فيها جهاد خيارا جماليا في قصيدتي النثر والتفعيلة الجديدتين، ما منح الراحل العزيز موقعه البديع بين منظومة أصوات التسعينات في المشهد الشعري العربي، وفي الساحة الأردنية خصوصا.

أما عن جهاد الكاتب، فقد كان ممن أجادوا كثيرا في الصحافة الثقافية العربية، وكان مسكونا بملاحقة الجديد ومتابعته، وصاحب نظرة حاذقة في كتابته.

ولذلك، كانت آراؤه واجتهاداته في كتاباته الصحفية، عن الشعر والرواية والمسرح والتشكيل، محل تقدير واحترام واسعين.

15