تجربة مغربية ضد التطرف

السبت 2017/09/30

ليست ظاهرة التطرف في أوروبا ناجمة فحسب عن أساليب واستراتيجيات الاستقطاب التي تنهجها الجماعات التكفيرية المتشددة تجاه أبنـاء الجاليات المسلمة، بغرض سلخها عن دينها واقتلاعها من محيطها، بل هي ناجمة، وبشكل أساسي، عن غياب وضعف الوسائط الموجودة وعدم قدرتها على تقديم عرض ديني وثقافي لديه الفاعلية لتوفير الحصانة للشباب المسلم، وعلى الانخراط في صفوف الجالية بطريقة تجمع بين أساليب الحداثة الموجودة في البلدان الأوروبية والأسس الدينية المرتكزة على التسامح والتعايش مع الآخر وبناء جسور الحوار.

ويكمن جانب من الفشل، الذي تستغله الجماعات المتطرفة والتكفيرية لصالحها، في أن العديد من المؤطرين الدينيين والمسؤولين عن تصريف الخطاب الديني في أوروبا يشكون من غياب التكوين، وضعف الانفتاح على الثقافات المحلية، والاستيعاب الفعلي للغة، قانعين باللغة العربية كأداة للتخاطب مع المسلمين، كما لو أنهم في جزيرة معزولة، الأمر الذي يؤدي إلى نتائج عكس المطلوب، بل إنه يجعل المسؤولية مضاعفة، إذ لا يصبح الأمر مرتبطا فقط بنشر ثقافة الاندماج والتعايش والانفتاح لدى أبناء الجالية، بل كذلك بضرورة إدماج المؤطرين الدينيين المفترض فيهم أن يكونوا مسؤولين عن نشر تلك الثقافة، ودفعهم إلى الانفتاح على المحيط السوسيوـ ثقافي الذي يعملون فيه.

إن وضعا مثل هذا يقود إلى مزالق خطيرة على صعيد الخطاب الديني المروج له، فالانكماش حول المفاهيم التقليدية للتدين، نتيجة تشرب الثقافة الدينية في المجتمعات المحلية، والحفاظ على البيداغوجيا الكلاسيكية التي نراها منتشرة في المساجد الموجودة في المنطقة العربية، والنظر إلى المشكلات الدينية باعتبارها مشكلات متشابهة بين المجتمعات المحلية والمجتمعات الأوروبية، كل ذلك يصبح نتيجة لانعدام الانفتاح على الثقافة واللغة في المجتمعات الأوروبية التي لها سياقاتها وظروفها.

وقد أدرك المغرب الذي يسعى إلى أن يقدم نموذجا فريدا في الخبرة الدينية داخل أوروبا في أوساط جاليته، أن الأسلوب القديم المبني على إرسال أئمة ومرشدين دينيين بشكل موسمي إلى البلدان الأوروبية لتأطير الجالية لم يعد أسلوبا مجديا، في ظل التحولات العميقة التي يشهدها الحقل الديني في الغرب.

فهؤلاء الأئمة ما إن تطأ أقدامهم أرض البلد الأوروبي حتى يعتقدوا بأن ما هو مطلوب منهم هو نفسه ما كان مطلوبا منهم في المغرب، بل إن عددا كبيرا منهم -بحكم الخبرة الطويلة- يصبح مبرمجا على منهجية معينة في الوعظ والخطابة يصعب عليه التخلي عنها أو استبدالها، زد على ذلك افتقاده إلى هضم القيم الثقافية والاجتماعية في البلد المضيف، وعدم معرفته بلغته المحلية.

وبهدف إحداث نقلة نوعية في أسلوب التكوين والتأطير الديني، أطلق المغرب تجربة جديدة ترمي إلى تكوين الأئمة والمرشدين داخل أوروبا، ممن نشأوا أو عاشوا طويلا في المجتمعات الأوروبية، وتعليمهم اللغة المحلية والثقافة السائدة لكي يصبحوا جزءا من المجتمع الذي يشتغلون فيه.

بدأت هذه التجربة في ألمانيا كخطوة أولى، على أن تليها بلدان أوروبية أخرى توجد بها جاليات مغربية مهمة، مثل فرنسا وإسبانيا وبلجيكا.

وأشرف على هذا المشروع، مجلس الجالية المغربية في الخارج، بالشراكة مع المراكز الثقافية التابعة لمؤسسة غوته لتعليم اللغة الألمانية. وقال عبدالله بوصوف، أمين عام المجلس، خلال تقديم حصيلة المشروع في فرانكفورت، إن هذا المشروع هو الأول من نوعه في أوروبا، وسيكون نواة لتجارب لاحقة “لأننا نريد أن يقوم الإمام بالأدوار المنوطة به في تناسق مع المجتمع، لاعتقادنا بأنه لا تنافر بين الإسلام وبين قيم المجتمعات الغربية التي يتواجد فيها”.

ومن شأن هذه التجربة أن توفر أئمة ومرشدين لديهم القدرة على امتصاص الثقافة المحلية في البلد الذي يعملون فيه، بحيث يصبحون أكثر قربا من الحاجيات اليومية للشباب المهاجر، وأكثر دراية بالمشكلات المحلية بما يدفعهم إلى بلورة حلول واقتراحات وفقا للتقاليد السائدة والأعراف المحلية كنوع من الاجتهاد العملي الذي يأخذ بعين الاعتبار معطيات المكان الذي تتحرك فيه الفتوى، إذ لا شك أن تطرف بعض الشباب وراءه الشعور بأن الأئمة الموجودين في محيطه لا يقدمون له ما يتجاوب مع تطلعاته، الأمر الذي يدفعه إلى البحث في مواقع أخرى، ولذلك فإن الغرض الأساسي من المشروع يكمن في إعادة توطين صورة الإمام في مخيال الشباب المهاجر. ذلك يتطلب وقتا لكن البداية خطوة على طريق النجاح.

كاتب مغربي

9