تجسس أميركا إلكترونيا يطال مكاتب الأمم المتحدة

الأربعاء 2013/08/28
أميركا لها مركزا تجسس على الأمم المتحدة بألمانيا والنمسا

نيويورك – كشفت وثائق سربها «إدوارد سنودن» عن قيام وكالة الأمن القومي الأميركية (NSA) بالتجسس إلكترونيا على مكاتب مقر الأمم المتحدة الرئيسي في نيويورك كجزء من برنامج مراقبة يشمل السفارات والقنصليات ومقرات الوكالات الدولية.

وأوضحت الوثائق التي نشرتها مجلة «دير شبيجل» الألمانية أن وكالة الأمن القومي أنشأت برنامجا خاصا يدعى «خدمة الجمع الخاصة» (Special Collection Service) للتجسس على مقرات أكثر من 80 سفارة وقنصلية ومكاتب تابعة لهيئات ووكالات دولية.

وأكدت الوثائق التي سربها العميل السابق في الوكالة الاستخباراتية الأميركية أن البرنامج يستخدم تقنيات قادرة على فك تشفير محادثات الفيديو التي تجرى في المقر الرئيسي للأمم المتحدة والتجسس عليها. ويعد المقر الرئيسي للأمم المتحدة الموجود في نيويورك بمثابة أرض عالمية غير تابعة للسيادة الأميركية كما يتمتع بأعلى درجات الحصانة الدبلوماسية، إلا أن ذلك لم يمنع الوكالة الاستخباراتية الأميركية في التجسس عليه عبر تقنياتها الإلكترونية.

هذا، وأضافت الوثائق أن البرنامج تجسس كذلك على بعثات الاتحاد الأوروبي ووكالة الطاقة الذرية، مستخدما مراكز للتجسس تابعة لوكالة الأمن القومي الأميركية في عدد من البلدان الأوروبية وتحديدا في مدينة فرانكفورت الألمانية وفيينا النمساوية.

وفي المقابل أعلنت الأمم المتحدة الإثنين أنها ستطلب توضيحات من السلطات الأميركية بشأن هذه المعلومات المسربة.

19