تجنب مشاكل القدم لدى مرضى السكري

الخميس 2014/08/07
مرضى السكري مطالبون بالعناية بأقدامهم بشكل خاص

برلين- ينبغي على مرضى السكري فحص أقدامهم يوميا، لاسيما خلال فصل الصيف، لأن التلفيات العادية التي تطرأ على القدم في ظل الطقس الرطب الحار مع ارتداء الأحذية المفتوحة يمكن أن تتسبب في تعرض مرضى السكري بصفة خاصة لعواقب وخيمة بشكل سريع، وذلك وفقاً لتحذيرات موقع (باراديسي.دي إيه) الألماني.

وسرعان ما يتسبب حك الجلد بالقدم في تكون بثور عليها خلال فصل الصيف. ونظراً لفقدان مرضى السكري للشعور بالألم في أقدامهم نتيجة التلفيات العصبية الموجودة بها، يمكن أن تتطور الإصابة بالجروح السطحية إلى التهابات عميقة دون أن يشعروا بذلك، لذا ينبغي على مريض السكري تغطية أية نتوءات أو بثور تطرأ على أقدامه بأقصى سرعة ممكنة باستخدام الأشرطة اللاصقة.

ويزداد أيضا معدل تكوّن النتوءات في القدم، لاسيما على الكعب، خلال فصل الصيف، وللتخلص من هذه النتوءات، يفضل فركها برفق باستخدام الحجر الخفاف بعد إجراء حمام للقدم، ولكن في حال وجود شقوق عميقة في موضع النتوء، لابد أن يستشير مريض السكري حينئذ طبيبه الخاص لاستيضاح كيفية التعامل مع هذه المشكلة على نحو سليم.

وتنتشر الإصابة بفطريات القدم خلال فصل الصيف بصفة خاصة كما يسهل استيطان هذه الفطريات لقدم مرضى السكري، لذا لابد أن يتخذ الإجراءات اللازمة للوقاية منها، وذلك من خلال ارتداء جوارب بصورة مستمرة، حيث يعمل ذلك على الحفاظ على جفاف القدم.

وتتسبب فطريات الأظافر في تشقق الظفر، ويستلزم علاجها استخدام نوعيات خاصة من الطلاء على مدار عدة أشهر متواصلة، وربما يصل الأمر إلى مدة تزيد عن العام، إذا ما اخترقت الفطريات جذر الظفر، وفي هذا السياق حذر الموقع الألماني من إيقاف استخدام طلاء الأظافر طوال فترة العلاج، وإلا قد تنتشر العدوى إلى أصابع القدم الأخرى.

ورغم أنه يمكن شراء بعض مستحضرات علاج الثآليل والنتوءات واستخدامها دون وصف الطبيب كالمحاليل أو الأشرطة اللاصقة المحتوية على حمض السالسليك، إلا أنه لا يفضل استخدام مثل هذه المستحضرات بالنسبة إلى مرضى السكري، إذ ينبغي عليهم إزالة هذه الثآليل على يد طبيب مختص لتجنب الإصابة بجروح.

هذا ويظل من الضروري أن يهتم مريض السكري بالأمراض الجلدية التي قد يصاب بها اهتماما خاصا لتجنب تأثيراتها السلبية ومضاعفاتها نظرا لأن مرض السكري بنوعيه يساهم في تعقيد هذا النوع من الإصابات ويعطل شفاءها، فمرضى السكري لا يجب أن يتعاملوا مع الأمراض الجلدية مثل الأشخاص الأصحاء، بل يجب أن يستشيروا باستمرار الطبيب.

17