تحالف إخوان مصر يحرّض على محاصرة لجان الاستفتاء

السبت 2013/12/21
الإخوان يتبنون العنف نهجا ضد مؤسسات الدولة

القاهرة - واصل التحالف من أجل دعم الشرعية التابع لجماعة الإخوان المسلمين، في بيان له أمس الجمعة، تحريضه على مقاطعة الاستفتاء حول الدستور المصري الجديد ومحاصرة اللجان يوم 14 يناير، بل والاعتصام بالميادين حتى يوم 25 يناير المقبل بحسب البيان.

يأتي هذا في وقت تشهد فيه بعض المناطق المصرية حالة كرّ وفرّ بين متظاهرين محسوبين على تنظيم الجماعة وقوات الأمن من جهة، عصر الجمعة، بسبب عمليات الحرق واستهداف الشرطة بالحجارة، في دليل جديد يؤكد حرص هؤلاء على نشر الفوضــى في البلاد، حسب نشطاء مصريين.

وشهدت محافظات كل من الإسكندرية والإسماعيلية وبورسعيد ودمياط والفيوم ومطروح بعض التجمعات المحدودة من المنتمين لجماعة الإخوان قاموا بقطع الطرق وتعطيل الحركة المرورية واشتبكوا مع الأهالي، حيث تدخلت القوات وتمكنت من السيطرة على الموقف وتفريقهم، وضبط 42 من المحرضين ومثيري الشغب من بينهم طالب ضُبط بحوزته عدد من زجاجات المولوتوف المعدّة لإلقائها على قوات الشرطة بمدينة مطروح”.

وتأتي هذه المسيرات استجابة لدعوات أطلقتها جماعة الإخوان لأنصارهم للخروج والاحتجاج ضدّ الاستفتاء المقرر يومي 14 و15 يناير المقبل.

وفي هذا السياق قال العميد خالد عكاشة، الخبير الأمني، إن “جماعة الإخوان تهتم بإنتاج مقاطع فيديو لمدّة ثوان لكي تتصدر نشرات الأخبار الداخلية والخارجية في هذه الفترة الحرجة والحاسمة من تقدمنا لإعاقة الاستفتاء على الدستور". وأضاف عكاشة خلال مداخلة هاتفية لبرنامج على فضائية {CBC2}: إن الإخوان يهتمون بتجديد التواجد في أكثر من بؤرة لمحاولتهم إثارة معارك صغيرة مع الأهالى وقوات الأمن، بغاية تضخيم عددهم.

وكان شهود عيان قد أكدوا أن الجماعة، ورغم حجم التجييش الذي قامت به منذ بداية الأسبوع إلا أنها فشلت في حشد الأنصار ممّا يؤكد تآكلها شعبيا.

ويرى محللون أن تراجع نسب المؤيدين للجماعة يجعلهم يتبنون نهج العنف وسيلة لتضخيم صورتهم في الشارع المصري ومحاولة البروز للرأي العام الدولي كقوة شعبية، هذا فضلا عن السعي لاستفزاز قوات الأمن رغبة منهم في حصد تعاطف “مزيف” من قبل الرأي العام الدولي وذلك بالاستعانة بوسائل الإعلام خاصة المرئية المؤيدة لهم.

هذا وأصبحت تصرفات الجماعة تثير سخط وغليان الشعب المصري الذي أرهق من المحاولات الأخيرة لزعزعة أمن البلاد من خلال مسيرات يغلب عليها طابع العنف والفوضى، وهو ما دفع بالعديد من المواطنين إلى التصدّي لهم والدخول في اشتباكات عنيفة معهم على غرار ما حدث، أمس، في الإسماعيلية حيث اضطرت قوات الأمن إلى القيام بدرع بشري للحيلولة دون تجدد الاشتباكات بين طلاب الإخوان وأهالي المهندسين والأمبابة.

4