تحالف جنرال موتورز وهوندا يقلب سباق السيارات ذاتية القيادة

شركة جنرال موتورز الأميركية تعزز ادعاءها بأنها في صدارة سباق أنظمة القيادة الذاتية في العالم، خاصة بعد رهان شركة هوندا اليابانية على برامجها.
السبت 2018/10/13
مجرد نقطة الانطلاق

لندن – تشير آراء الخبراء إلى أن شركة جنرال موتورز الأميركية عززت ادعاءها بأنها في صدارة سباق أنظمة القيادة الذاتية في العالم، خاصة بعد رهان شركة هوندا اليابانية على برامجها.

واستثمرت هوندا مؤخرا 750 مليون دولار في قسم كروز في جنرال موتورز مع استثمار لملياري دولار أخرى، بعد أن استثمرت مجموعة التكنولوجيا اليابانية سوفتبنك 2.25 مليار دولار قبل 5 أشهر.

ويبدو تقييم نجاح مشاريع القيادة الذاتية التي تقدمها الكثير من الشركات في غاية الصعوبة لأنها جميعا لن تجد طريقها إلى الزبائن حتى الآن، وهي تكنولوجيا لا تعد بخفض الحوادث فقط، بل أيضا بفتح آفاق نماذج أعمال جديدة مثل استدعاء سيارة أجرة روبوتية.

وقال دان آمان، رئيس شركة جنرال موتورز هذا الأسبوع إنها مجرد نقطة الانطلاق، بعد إعلانه أن الشركة تعتزم إطلاق خدمة القيادة الذاتية في العام المقبل. وهو أقرب موعد طموح لطرح هذه التكنولوجيا.

وتقول ماري بارا، الرئيسة التنفيذية لشركة جنرال موتورز “نعتقد أن حل أصعب المشاكل أولا هو السبيل الفعلي لتقدم وتطوير هذه التكنولوجيا”. وتضيف أن مساهمة هوندا في مشروع كروز سيدعم وصول جنرال موتورز إلى أسواق عديدة مثل اليابان.

ويرى محللون أن الوعود من قبل شركة جنرال موتورز للإطلاق في العام المقبل ووعود الشركات الأخرى يجب أن ينظر إليها في سياق أن أي مستوى جدي للتطبيقات سيتطلب نطاقا أكبر بكثير من مدينة واحدة.

ماري بارا: الشراكة مع هوندا تدعم وصول جنرال موتورز لأسواق عديدة مثل اليابان
ماري بارا: الشراكة مع هوندا تدعم وصول جنرال موتورز لأسواق عديدة مثل اليابان

قال المحلل آدم جوناس من بنك مورغن ستانلي إن طرح هذه التكنولوجيا قد يكون أبطأ بكثير مما كان متوقعا بسبب “العوامل الأخلاقية والقانونية والتنظيمية، بما في ذلك القبول العام بالتكنولوجيا”.

وأضاف أنه من المحتمل أن عددا من الخدمات المختلفة قد تظهر في عدة أماكن “لا يزال الوقت مبكرا وهناك مجال لعدة فائزين في هذه السوق”.

في هذه الأثناء تقول تويوتا إنها تسعى لطرح سيارة الأجرة الروبوتية بحلول موعد الألعاب الأولمبية في طوكيو في عام 2020. وقد أعلنت عن شراكة مع سوفتبنك، لتوفير خدمات النقل والتوصيل باستخدام المركبات ذاتية القيادة.

وتخطط شركة فورد التي ينظر إليها على أنها خلف شركة جنرال موتورز في التكنولوجيا، للإطلاق “على نطاق كبير” في عام 2021، مع خدمة توفر كلا من خدمات نقل الركاب وتوصيل البضائع أيضا.

كما تخطط شركة رينو للإنتاج بحلول عام 2022 وتعهدت شركة فولفو، بدورها، بأن ثلث مبيعات سياراتها ستحتوي على التكنولوجيا المستقلة بحلول عام 2025.

أما شركة وايمو وهي وحدة القيادة الذاتية في مجموعة ألفابيت، الشركة الأم لشركة غوغل، التي يعتبرها البعض الزعيم الواضح في هذه المجال، فقد حققت أكثر من 9 ملايين ميل من الاختبارات، أي أكثر بكثير من أي لاعب آخر معروف في القطاع. وقد بدأت بالفعل خدمة تجريبية للزبائن المحتملين.

وهناك شركات أخرى مثل بي.أم.دبليو ومرسيدس وأودي، التي بدأت في الآونة الأخيرة إجراء التجارب في الصين، جزئيا، لاختبار تكنولوجياتها على الطرق السريعة.

ويرى جورج جاليير المحلل في إيفركور أن “من الصعب معرفة من المتقدم إلى أن نرى إحصائيات دائرة السيارات في كاليفورنيا العام المقبل، وحتى هذه لا تقارن بالضرورة بشكل موضوعي متكافئ”.

10