تحالف سعودي كويتي يبني محطة شمسية في سلطنة عُمان

ترسية مشروع ينتج 500 ميغاواط من الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية بحلول 2021 بتكلفة تقدر بأكثر من 400 مليون دولار.
الاثنين 2019/03/18
الاستثمار المستدام لمستقبل أخضر

مسقط - أعلنت الشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه أمس ترسية مشروع إنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية في ولاية عبري بمحافظة الظاهرة غرب البلاد، على تحالف سعودي كويتي.

وقالت في بيان “تم ترسية المناقصة بعد إجراء تحليل فني ومالي وقانوني للعروض المقدمة من المجموعة المكونة من شركات أكوا باور السعودية والخليج للاستثمار الكويتية ومشاريع الطاقة البديلة الكويتية”.

وتقدر تكلفة المشروع، الذي سيتم تنفيذه بالكامل من قبل القطاع الخاص بأكثر من 400 مليون دولار، على أن ينتج 500 ميغاواط من الكهرباء بحلول 2021.

وأوضحت الشركة، إحدى شركات مجموعة نماء القابضة المملوكة للدولة أن المشروع يستهدف تلبية الاحتياجات المتزايدة على الطاقة الكهربائية في الدولة الخليجية.

30 بالمئة مساهمة الطاقة البديلة في إنتاج الكهرباء، التي تطمح سلطنة عمان بلوغها بحلول 2030

ونسبت وكالة الأنباء الرسمية للرئيس التنفيذي للشركة يعقوب بن سيف الكيومي قوله إن “التنافس العالمي والإقليمي في العروض المقدمة للفوز بالمشروع تعكس الاهتمام الكبير للمطورين بقطاع الطاقة البديلة”.

وتستهدف المحطة، بحسب المواصفات الفنية للمشروع، إنشاء وتملك وتشغيل محطة لتوليد الكهرباء، كما سيسهم في تزويد حوالي 33 ألف منزل بالكهرباء، والتقليل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بحوالي 340 ألف طن سنويا.

وقال سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز إن “الاستدامة تحتل مكانة في الصدارة بينما تعكف السلطنة على تطوير الطاقة المتجددة”.

وأضاف “هناك العديد من المبادرات في هذا المجال والتي ستحقق فوائد للأجيال الحالية والمستقبلية”.

ويأتي المشروع ضمن سلسلة طويلة من المشاريع تماشيا مع رؤية السلطنة 2040 لتنويع مصادر الطاقة من خلال استخدام الطاقة النظيفة لإنتاج الكهرباء.

وبدأت الشركة العمانية قبل فترة في تطوير مشروع للطاقة الشمسية بولاية منح بطاقة إنتاج تصل إلى ألف ميغاواط.

ويتوقع أن يتم طرح الدراسة الفنية للمشروع قبل نهاية العام الجاري وفتح سباق للفوز بالمناقصة على أن يتم تشغيل المحطة في منتصف 2022.

وكشف الكيومي أن الشركة بدأت خلال الآونة الأخيرة في تقييم موارد الرياح في عدة مناطق من البلاد، من بينها محافظات الشرقية والوسطى وظفار، بهدف تدشين مشاريع لإنتاج الكهرباء من طاقة الرياح.

كما أكد أن الشركة تعمل بالتنسيق مع هيئة تنظيم الكهرباء والشركة العمانية القابضة لخدمة البيئة (بيئة) لبناء محطة كهرباء، باستخدام تحويل النفايات إلى طاقة على أن تكون جاهزة للإنتاج في الربع الثاني من 2023.

يعقوب الكيومي: القطاع الخاص سيستثمر 9 مليارات دولار في مشاريع الطاقة المتجددة
يعقوب الكيومي: القطاع الخاص سيستثمر 9 مليارات دولار في مشاريع الطاقة المتجددة

ومن المفترض أن تزوّد شركة بيئة المحطة، التي سيتم تشييدها في محافظة شمال الباطنة، بنحو 1.4 طن من النفايات سنويا لإنتاج ما يصل إلى 160 ميغاواط من الطاقة الكهربائية

وتطمح مسقط إلى أن تبلغ مساهمة الطاقة البديلة حوالي 16 بالمئة بحلول 2025 لترتفع إلى 30 بالمئة بحلول 2030.

ولفت الكيومي إلى أن القطاع الخاص سيستثمر حوالي 9 مليارات دولار في المشاريع المتعلقة بالطاقة المتجددة.

وكانت عُمان قد دشنت في أغسطس الماضي محطة “مرآة” لتوليد البخار بالطاقة الشمسية في منطقة مرمول بمحافظة ظفار جنوب البلاد، والتي تعتبر أحد أكبر مشروعات الطاقة المتجددة في العالم.

وقال العوفي خلال الافتتاح حينها إن “المشروع يمثل نقطة تحوّل مهمّة للسلطنة، يعزز مكانتها كرائد إقليمي في مجال الطاقة وتوحيد صناعات الطاقة المتجددة والتقليدية”.

وأضاف أن “استخدام الطاقة الشمسية في حقول النفط ستكون له فائدة اقتصادية كبيرة ومستدامة للسلطنة للحد من استخدام الغاز الطبيعي”.

وتم إنشاء المشروع بتكلفة تقدر بحوالي 660 مليون دولار في حقل أمل جنوب منطقة امتياز نفط عُمان، وهي الجهة المالكة والمشغّلة للحقل النفطي.

11