تحالف متطوعين ينفذ عملية التدخل المنتظرة ضد النظام في دمشق

الخميس 2013/08/29
الحسم العسكري قادم رغم تردد أوباما

لندن- في الوقت الذي استأنف فيه مفتشو الأمم المتحدة عن الأسلحة الكيميائية مهمتهم في سوريا، بعد تعليقها بسبب مخاوف أمنية، ينصبّ الاهتمام نحو البيت الأبيض في انتظار القرار الحاسم للرئيس الأميركي باراك أوباما.

كثر الحديث وتعدّدت التصريحات الدولية الرسمية عن اقتراب توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا كردّ على استخدام نظام بشّار الأسد للأسلحة الكيميائية ضدّ شعبه في ريف دمشق. ويبدو موقف الرئيس الأميركي، الذي تجنّب على مدى أشهر التورّط عسكريا في سوريا، صعبا.

بعد عشر سنوات على قرار الرئيس الأميركي السابق جورج بوش اجتياح العراق دون تفويض من مجلس الأمن الدولي، وجد الرئيس أوباما نفسه مدفوعا إلى ضرب النظام السوري دون اللجوء إلى الأمم المتحدة.

وأكد تقرير لمجلة «فورين بولسي» الأميركية أن الاستخبارات الأميركية متأكّدة من استعمال القوات النظامية في سوريا للأسلحة الكيميائية والدليل على ذلك تسجيل لمكالمة تم التنصّت عليها. هذه المكالمة الهاتفية جرت بين مسؤول في وزارة الدفاع السورية وقائد وحدة السلاح الكيميائي.

ونقلت المجلة الأميركية أنه «يوم الاربعاء الماضي، وفي الساعات التي تلت الهجوم الكيميائي في شرق دمشق، أجرى مسؤول في وزارة الدفاع مكالمات هاتفية وهو مصاب بالذعر مع رئيس وحدة الأسلحة الكيميائية وطلب منه تفسيرات حول الضربة بغاز الأعصاب التي أدت إلى مقتل أكثر من ألف شخص».

الاستخبارات الأميركية على يقين من أن النظام السوري ستخدم الأسلحة الكيميائية في 21 آب –اغسطس، وتعتبر المكالمات الهاتفية التي تم التنصت عليها دليلا إلى جانب، تصريحات الأطباء المحليين والشرائط المصورة التي توثّق لهذه المأساة، «السبب الرئيسي الذي يجعل المسؤولين الأميركيين يؤكدون على أن هذه الهجمات يقف وراءها نظام بشار الأسد ولهذا السبب أيضا يستعد الجيش الأميركي لشن هجوم ضد هذا النظام في الأيام المقبلة»، وفق « فورين بولسي». ومع ذلك لا يزال أمام الإدارة الأميركية انتظار الأدلة التقليدية، التي بحث عنها بعثة الأمم المتحدة في سوريا، وهي الأدلة التي تعبر المعيار الدقيق في حالات استعمال الأسلحة الكيميائية: التربة، والدم، والعينات البيئية الأخرى التي يتم اجراء اختبارات عليها لبيان تفاعلاتها مع الأعصاب.

ولا يزال النقاش دائرا داخل إدارة أوباما حول ما ضرورة توجيه ضربة للأسد فورا أو انتظار تقرير مفتشي الأمم المتحدة في محاولة لجمع تلك البراهين قبل أن يبدأ القصف.

وفي ظل غياب توافق في مجلس الأمن يتوقع أن ينفذ العملية في سوريا «تحالف متطوعين» مثل ذلك الذي أطاح بصدام حسين في العراق.

وعمد الفريق المعارض للتدخل العسكري في سوريا، على غرار حليفتا دمشق موسكو وطهران، إلى التذكير بأن اجتياح العراق في 2003 كان مستندا على معلومات خاطئة حول وجود أسلحة دمار شامل. في المقابل يؤكد الأوروبيون والأميركيون بشكل علني أن الجيش السوري يقف وراء الهجوم المفترض بالأسلحة الكيميائية في ريف دمشق الأسبوع الماضي.

وأكد ريتشارد غوان من جامعة نيويورك، أن «هذه المرة الأمر مختلف». وقال «وحده المؤيد لنظرية المؤامرة يمكنه القول إن أوباما أراد الوصول إلى هنا، في حين أن إدارة بوش كانت راغبة بشكل واضح باجتياح العراق في 2003». وآنذاك كانت ألمانيا وفرنسا تعارضان العملية فيما ساندت لندن جورج بوش. وفي الحالة السورية أبرز القوى الأوروبية تؤيد العملية. وسبق أن استخدمت روسيا والصين حق النقض ضد ثلاثة مشاريع قرارات عرضها الغربيون للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال ريتشارد غوان إن «موسكو وبكين ستدينان دون شك أي عمل عسكري لكن واشنطن مقتنعة بأن التحرك ضد دمشق مبرر أخلاقيا وأن ضبط النفس الذي أبداه أوباما حتى الآن يرتقب أن يساعده على دعم قضيته».

قال ريتشارد هاس رئيس المجلس حول العلاقات الدولية والدبلوماسي الأميركي السابق إن «مجلس الأمن لا يمكن أن يكون الضامن الوحيد لما هو مشروع وقانوني». وأضاف «هذا الأمر سيتيح لدولة مثل روسيا أن تكون لها الكلمة الفصل في القوانين الدولية وبشكل أشمل حول العلاقات الدولية».

وأوضح أن واشنطن «تسعى إلى إيجاد توازن» بين عمل عسكري قوي بما فيه الكفاية «لفرض الفكرة القائلة إنه توجد فعليا خطوط حمراء يجب عدم تجاوزها» دون أن يكون قويا أو طويل الأمد كثيرا «حتى لا تصبح الولايات المتحدة طرفا في هذه الحرب الأهلية».

ومثلما لجأت الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى حلف شمال الأطلسي دون المرور بالأمم المتحدة لقصف صربيا في 1999، فيمكنها مجددا بحسب ريتشارد هاس «تأمين دعم متعدد الأطراف» عبر الاستناد إلى حلف شمال الأطلسي أو دول عربية معارضة للرئيس السوري بشار الأسد. وبالتالي يمكن بحسبه لعشرات الدول أن تشكل «تحالف متطوعين».

وترجح التوقعات أن يكون هدف أي ضربة توجهها الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى سوريا هو تلقين الرئيس بشار الأسد وإيران درسا بخصوص عواقب تحدي الغرب لا تغيير دفة الحرب الأهلية.

ويقول مسؤولون أميركيون وأوروبيون إن شن هجوم قصير ومركز قد يقتصر على استخدام صواريخ كروز هو أفضل رد على ما يعتقدون أنه مسؤولية الأسد عن هجوم بالأسلحة الكيميائية تعرضت له مناطق تسيطر عليها المعارضة.

7