تحالف مصري سعودي يستثمر 8 مليارات دولار في مشاريع عقارية مصرية

السبت 2015/05/23
المشروعان يعدان أول استثمار كبير في مجال التطوير العقاري

القاهرة - أعلن تحالف شركتي “ماونتن فيو” المصرية و”سيسبان” السعودية عن مشروعين عقاريين في مدينتي 6 أكتوبر والقاهرة الجديدة بتكلفة استثمارية تقدر بـنحو 8.1 مليار دولار، منها 2.92 مليار دولار تحصل عليها الحكومة المصرية على دفعات طوال مدة تنفيذ المشروعين.

ويعدّ المشروعان، اللذان تم توقيعها مع الحكومة المصرية، أول استثمار كبير في مجال التطوير العقاري، بعد أكثر من شهرين على انعقاد مؤتمر مستقبل مصر في شرم الشيخ منتصف مارس الماضي، ومن المتوقع أن يسهما في تخفيف أزمة الإسكان المزمنة.

وقالت الحكومة المصرية في بيان، إن المشروعين، يمثلان باكورة العقود الاستثمارية في مجال الإسكان، والتي تم الاتفاق عليها خلال المؤتمر الاقتصادي.

وقال مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية المصري، إن حصة الدولة في المشروعين تمثل 30 و40 بالمئة وفقا لطبيعتهما، وأنهما سينفذان على مدى 7 سنوات. وأوضح أن التوقيع على هذين العقدين يأتي في إطار تعظيم الاستفادة من أصول الدولة، من خلال مشاركتها في المشروعات الاستثمارية بنسب تفوق في قيمتها العائد المتوقع من قيام الدولة ببيع الأرض للمستثمر فقط، وفقا لأحكام قانون الاستثمار الذى صدر قبل انعقاد مؤتمر شرم الشيخ.

وأضاف، أن تلك المشروعات تعتبر مشروعات عمرانية متكاملة، مشيرا إلى أن المشروع الأول يقع في مدينة القاهرة الجديدة، على مساحة 500 فدان، بإجمالي تكلفة استثمارية تصل إلى 4.5 مليار دولار، 40 بالمئة منها ستحصل عليها الدولة، بقيمة 1.8 مليار دولار، متمثلة في حد أدنى للسداد النقدي بقيمة 1.3 مليار دولار، والباقي حصة عينية بنسبة 11.6 بالمئة من المساحات المبنية والقابلة للبيع.

مصطفى مدبولي: التوقيع على العقدين يأتي ضمن تعظيم الاستفادةمن أصول الدولة

وقال، إن المشروع الثاني يقع في مدينة 6 أكتوبر، على مساحة 470 فدانا، وبإجمالي تكلفة استثمارية تصل إلى 3.4 مليار دولار، منها 30 بالمئة تحصل عليها الحكومة المصرية، بقيمة تقارب مليار دولار.

وكشف الوزير المصري، أنه سيتم توقيع باقي عقود مذكرات التفاهم التي تم الاتفاق عليها خلال مؤتمر شرم الشيخ تباعا، وعددها 4 عقود، وذلك خلال الأيام المقبلة.

وقال إبراهيم محلب رئيس الحكومة المصرية، في وقت سابق، إنه تم توقيع عقود مشروعات واتفاقيات دولية في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري (مصر المستقبل)، قيمتها 60 مليار دولار بدون الدعم الخليجي البالغ 12.5 مليار دولار.

وقال وزير الاستثمار المصري، أشرف سالمان من جهته، إن الحكومة تعمل على تفعيل كافة العقود ومذكرات التفاهم التي تم توقيعها في مؤتمر شرم الشيخ، والتفاوض مع المستثمرين الجادين للوصول إلى تحقيق المكاسب لكلا الطرفين: الدولة والمستثمر، مع اختيار المستثمرين الذين يتمتعون بكفاءة مالية وإدارية وفنية، لتنفيذ المشروعات التي تم طرحها خلال المؤتمر.

10