"تحت الشمس" أول فيلم إماراتي عربي يصنعه الجمهور

مشروع "التجربة الفنية الإماراتية" يعمل من خلاله فريق من المبدعين المحترفين في صناعة الأفلام على إلهام الحالمين بدخول عالم السينما في الإمارات.
السبت 2019/10/05
فرصة للمواهب الإماراتية للكشف عن قدراتها

الشارقة – دعت مبادرة “التجربة الفنية الإماراتية”، التي تنظمها مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، الجمهور في الإمارات إلى التصويت عبر منصتها على أفلام المرحلة الرابعة من المشروع الأول من نوعه لإنتاج أول فيلم إماراتي عربي من صنع الجمهور.

وحقّقت المراحل السابقة من المشروع نجاحا لافتا، وشهدت مشاركة واسعة من المواهب من مختلف مناطق دولة الإمارات.

وتعدّ “التجربة الفنية الإماراتية” مشروعا فريدا يعمل من خلاله فريق من المبدعين المحترفين في صناعة الأفلام على إلهام المبدعين الحالمين بدخول عالم السينما.

ومثلت المرحلة الرابعة من التجربة الفنية الإماراتية نقلة نوعية في مستوى جودة التصوير من جميع الفرق المشاركة، وشملت العديد من مشاهد الحركة التي عكست استفادة الفرق من الدورات التدريبية وجلسات التوجيه الفردي التي نظمها لهم الفريق الفني للمشروع.

نهلة الفهد: التجربة ستترك بصمة فنية مميزة في الإمارات والوطن العربي
نهلة الفهد: التجربة ستترك بصمة فنية مميزة في الإمارات والوطن العربي

وعبّر خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام، عن تطلعه الدائم للكشف عن المواهب وتطوير الكوادر البشرية في مختلف القطاعات الإعلامية، إضافة إلى تطوير البنية التحتية في مجالات الإنتاج السينمائي والتقني مع توفير بيئة ملائمة للإبداع.

وقال “يسعدنا دعوة الجمهور إلى التصويت على أعمال الفرق المشاركة في التجربة الفنية الإماراتية تمهيدا لإنتاج الفيلم الإماراتي (تحت الشمس)”.

وأشار إلى أن هذه التجربة ستشكل بداية الانطلاقة الحقيقية لصناعة السينما الإماراتية، وستشجع فئات أكبر من الشباب على احتراف العمل السينمائي بمختلف مجالاته.

وشدّد القائمون على المشروع على أن “التجربة الفنية الإماراتية” أتاحت للمواهب الإماراتية فرصة الكشف عن قدراتها في مختلف مجالات العمل السينمائي، وتطوير الكوادر البشرية في العديد من قطاعات صناعة السينما.

ويتولى الإشراف على “التجربة الفنية الإماراتية” أعضاء “الفريق الملهم”، وهم الفنان حبيب غلوم والسيناريست محمد حسن أحمد والمخرجة نهلة الفهد والفنان عبدالله حيدر، إلى جانب الملحن المصري مصطفى حلواني ومدير التصوير البولندي مايكل سوسنا.

واعتبرت عضو الفريق الملهم، المخرجة نهلة الفهد، أن فريق إدارة “التجربة الفنية الإماراتية” عقد عددا من الاجتماعات الفردية مع الفرق لمشاهدة أفلامها وتقييمها، ومن ثم توجيهها عبر تسليط الضوء على مكامن القوة في أعمالهم لتعزيزها من جهة، وعلى نقاط الضعف لتجاوزها في المراحل المقبلة من جهة أخرى.

وقالت “التجربة الفنية الإماراتية ستترك بصمة فنية مميزة في الإمارات والوطن العربي”.

وأضافت “أنا سعيدة بالمشاركة في هذه التجربة الفريدة من نوعها، والتي ستثري المشهد الفني الإماراتي والعربي بشكل عام، كونها ستعمل على اكتشاف مواهب فنية متخصّصة، وبلا شك أننا كأعضاء فريق ملهم، سنسهم من خلال خبرتنا في التمثيل والإخراج والتأليف، في صقل مهاراتهم”.

وتعمل مدينة الشارقة للإعلام (شمس) من خلال هذا المشروع الرائد على تطوير البنية التحتية لصناعة السينما في مجالات الإنتاج السينمائي الإبداعي والتقني كافة، موفرة بيئة ملائمة للإعلام والإبداع، ما يعزّز سمعة إمارة الشارقة في المجالات الإبداعية والإعلامية من خلال إبراز المحتوى المحلي إقليميا وعالميا. وأعلنت منظمة اليونسكو اختيار مدينة الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019.

13