تحديات قوية تنتظر الوحدة الإماراتي في دوري أبطال آسيا

الاتحاد السعودي يسعى إلى الانفراد بالصدارة، والأهلي يطمح إلى تصحيح أوضاعه بعد إقالة فوساتي.
الاثنين 2019/04/22
العودة للمسار
 

يدخل الوحدة الإماراتي والاتحاد السعودي مباراتيهما في منافسات الجولة الرابعة من دور المجموعات في دوري أبطال آسيا في كرة القدم الاثنين، سعيا إلى الانفراد بصدارة المجموعة الثانية والاقتراب من بلوغ دور الـ16. وفي المجموعة الرابعة، يبحث السد القطري عن انتزاع الصدارة من باختاكور الأوزبكي عندما يستضيفه في الدوحة.

دبي  - تخوض الأندية الإماراتية، الوحدة والعين والوصل، تحديات جديدة قوية الاثنين والثلاثاء المقبلين، ضمن الجولة الرابعة من مباريات مجموعات منطقة غرب آسيا، ضمن دوري أبطال آسيا 2019. يتطلع الوحدة، في المجموعة الثانية، لتأكيد تفوقه عندما يتقابل مع ضيفه الريان القطري، الاثنين، على استاد آل نهيان في العاصمة الإماراتية أبوظبي، ويقترب الوحدة كثيرا من التأهل، حال تحقيقه الفوز.

ويستضيف الفريق الإماراتي الريان القطري بعد تغلبه عليه في الدوحة 2-1 في الجولة الثالثة، بينما يحل الاتحاد ضيفا على لوكوموتيف طشقند الأوزبكي، بعد تغلبه عليه أيضا في الجولة الماضية بنتيجة 3-2 في جدة. ويسعى الوحدة إلى بلوغ دور الـ16 للمرة الأولى منذ 2007، عندما بلغ نصف النهائي قبل أن يخرج أمام سباهان أصفهان الإيراني.

وبدأ الوحدة منافسات المجموعة الثانية بالخسارة أمام لوكوموتيف 0-2 في طشقند، لينتفض بعد ذلك بفوزه الكبير على الاتحاد في أبوظبي فالريان في الدوحة، ليتصدر في دور المجموعات للمرة الأولى منذ 2007.

استكمال المشوار بنجاح

شدد الهولندي هينك تين كات مدرب الوحدة بعد الفوز على الريان في الذهاب أن في إمكان فريقه تكرار الفوز إيابا والذهاب بعيدا في البطولة. وقال “الفوز (على الريان) يدفعنا لاستكمال المشوار بنجاح. أمامنا 3 مباريات، ولكن الأمر الذي يخدمنا أننا سنلعب مباراتين متتاليتين على أرضنا (أمام الريان ولوكوموتيف)”، متابعا “فريقنا قوي عندما يلعب على أرضه، ونحن قادرون على هزيمة الريان مجددا”.

وفي إشارة إلى تعويل الوحدة على دعم جماهيره، أعلن النادي الأحد عبر حسابه على “تويتر”، أنه “بتوجيهات الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، رئيس النادي، دخول الجمهور مجانا خلال مباراتنا ضد فريق الريان”، داعيا “جماهير الأندية الإماراتية وعموم الجماهير الرياضية إلى حضور المباراة والاستمتاع بها خلف ممثل الوطن”.

الريان يسعى إلى تحقيق فوزه الثاني بعد الأول على لوكوموتيف (2-1 في الجولة الثانية) لإحياء آماله بالمنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة

ويخوض الوحدة المباراة بمعنويات فوزه الأخير محليا على شباب الأهلي بهدف البرازيلي ليوناردو دا سيلفا، هدافه آسيويا مع ثلاثة أهداف. وسيكون دا سيلفا والأرجنتيني سيباستيان تيغالي والكوري الجنوبي تشانغ ريم والمخضرم إسماعيل مطر نقطة ثقل في تشكيلة تين كات الذي يعد دوري أبطال آسيا آخر آمال فريقه لإنقاذ موسمه بعد خروجه خالي الوفاض من كل المسابقات المحلية.

من جهته، يسعى الريان الذي تعرض لهزيمتين ثقيلتين في زيارتيه السابقتين لملعب الوحدة (0-3 في 2007 و1-5 في 2017) إلى تحقيق فوزه الثاني بعد الأول على لوكوموتيف (2-1 في الجولة الثانية) لإحياء آماله بالمنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة، إذ يحتل حاليا المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، تساويا مع الفريق الأوزبكي.

ويأمل مدرب الريان البرازيلي يوري دي سوزا في أن يكون مهاجموه، وهم مواطنه لوكا بورغيس والفنزويلي جيلمين ريفاس وسيباستيان سوريا، في أفضل جاهزية لهم والتخلي عن السلبية التي ظهروا بها في لقاء الذهاب، عندما أهدروا العديد من الفرص السهلة، قبل أن يعاقبهم الوحدة بهدف الفوز الذي جاء من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل ضائع.

في المقابل، يسعى الاتحاد إلى تحقيق الفوز الثالث تواليا في المسابقة عندما يحل ضيفا على لوكوموتيف في طشقند. ويدخل الاتحاد المباراة وهو في حال فنية ومعنوية على خلفية النتائج الإيجابية التي يحققها في الآونة الأخيرة في الدوري السعودي. وأسفر الاجتماع الفني للمباراة عن الاتفاق على ارتداء الفريق السعودي الزي الأبيض كاملا، على أن يرتدي صاحب الأرض الزي الأسود بالكامل. وعقد الاجتماع الفني في ملعب لوكوموتيف الذي سيحتضن المباراة، ضمن الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال آسيا.

 ويحتل اتحاد جدة المركز الثاني على لائحة ترتيب المجموعة الثانية، برصيد 6 نقاط بفارق المواجهات المباشرة خلف الوحدة الإماراتي، فيما يأتي لوكوموتيف بالمركز الأخير في هذه المجموعة برصيد 3 نقاط. وسيقطع الاتحاد خطوة كبيرة نحو التأهل للدور الـ16، إذا عاد بفوز من ملعب لوكوموتيف طشقند، مستغلا صحوته الأخيرة في الدوري السعودي، وابتعاده عن مراكز الهبوط في البطولة.

البحث عن الصدارة

من جانبه، يسعي السد القطري إلى الفوز على ضيفه باختاكور الاثنين لانتزاع الصدارة والاقتراب من التأهل للدور المقبل. ويخوض السد المباراة برصيد 4 نقاط في المركز الثالث أمام برسيبوليس الإيراني صاحب الرصيد نفسه، والذي يلتقي الأهلي السعودي الاثنين.

الأهلي يستقبل بيرسبوليس الإيراني ساعيا إلى إيقاف مسلسل إهدار النقاط واستعادة توازنه في المجموعة بعد خسارتين متتاليتين أمام باختاكور

في المقابل، يتصدر باختاكور الترتيب بخمس نقاط، آخرها نقطة التعادل التي انتزعها من السد (2-2) في الجولة الماضية على أرضه. ويخوض السد المباراة في غياب قلب الدفاع بيدرو ميغيل والجناح أكرم عفيف للإيقاف، بينما يتوقع أن يستعيد حارس مرماه الأساسي سعد الدوسري والظهير عبدالكريم حسن أفضل لاعب في آسيا 2018 بعد الشفاء من الإصابة.

ويستقبل الأهلي بيرسبوليس الإيراني على ملعب آل راشد بنادي شباب الأهلي في دبي، ساعيا إلى إيقاف مسلسل إهدار النقاط واستعادة توازنه في المجموعة بعد خسارتين متتاليتين أمام باختاكور (0-1) في الجولة الثانية، وبرسيبوليس (0-2) في الجولة الثالثة.

وسيدخل الأهلي، صاحب المركز الرابع في ترتيب الدوري السعودي، المباراة بمدرب جديد بعد إقالة الأوروغوياني خورخي فوساتي هذا الأسبوع، وتكليف يوسف عنبر بمهامه.

22