تحدي حظر الزواج ينهي ثلاثة عقود من العداوة بين صينيين

الأحد 2017/05/07
الحب يكسر عداوة 300 عاما

بكين - أنهى زواج شاب وفتاة من الصين خلافا بين قريتيهما دام 300 سنة، إذ لا يفصل بين قريتين صغيرتين في شرق الصين سوى جدول ماء صغير وعداوة عمرها 300 سنة، لكن قصة حب بين شاب من هذه القرية وشابة من تلك فتحت صفحة جديدة بينهما.

وتقع قريتا ووشان وييبو في مقاطعة فوجان، وهما قريتان صغيرتان لا يزيد عدد سكانهما معا عن سبعة آلاف و500 شخص، ولطالما كانت العادات فيهما تحظر الزواج المختلط بينهما.

وروى وانغ هونغدونغ المسؤول عن فرع الحزب الشيوعي في قرية ووشان “لا يذكر أحد متى صار سكان القريتين لا يتزوّجون من بعضهم بعضا، ولكن ما نعرفه أن قتالا نشب على المياه قبل 300 عام”.

وقال “قبل أربعين عاما وقع خلاف آخر يتعلق بالمقبرة. لكن الأمور هدأت وخصوصا في السنوات العشر الأخيرة، وبدأنا نبني معا مصنعا للأحذية وصار الشباب يختلطون ببعضهم”.

وعلى الرغم من عودة العلاقات بين سكان القريتين، ظلت مسألة الزواج المختلط بينهما ذات حساسية، إلى أن وقع شاب وشابة من القريتين في حب بعضهما البعض قبل ثلاث سنوات.

وعارضت العائلتان زواجهما وكان الكبار في السن يعتقدون أن ارتباطهما سيجلب لعنة على المنطقة، فاضطرا إلى المغادرة إلى مكان يبعد ألفا و500 كيلومتر.

وفي العام 2015 عاد الزوجان إلى المنطقة، ولما أنجبا طفلين جميلين تبدّد اعتقاد السكان بحلول لعنة من هذا الزواج. ولطيّ صفحة العداوة الطويلة وما رافقها من اعتقادات خرافية أقام سكان القريتين احتفالا حضره 500 شخص منهم مسؤولون في الحزب الشيوعي ورجال دين بوذيون.

وعبّر شباب القريتين عن سعادتهم بانتهاء هذه اللعنة التي عمقت التباعد بينهم رغم قرب المسافة الجغرافية، معتبرين هذا الزواج بداية لعهد جديد على الأغلب سيشهد زيجات مماثلة واختلاطا للنسل بعد عزوف دام لـ3 عقود متواصلة.

وعلى الرغم من جهل أهالي القريتين بالأسباب الحقيقة وراء اندلاع هذه العداوة لم يحاولوا جيلا بعد آخر كسر الحظر ومخالفة العادات، لذلك يعد زواج الشابين وإنجابهما فصلا جديدا في حياة هاتين القريتين.

24