تحذيرات أممية من توسع الكوليرا والمجاعة في اليمن

الأربعاء 2017/06/14
تفشي المرض

جنيف - قال مسؤولون بالأمم المتحدة، الثلاثاء، إن الملايين من اليمنيين معرضون للمجاعة التي تداهم البلد وتزيد أوضاعه تعقيدا في وقت يتزايد فيه عدد ضحايا وباء الكوليرا يوما بعد يوم.

وجاء ذلك في تصريحات لمسؤولين في برنامج الغذاء العالمي، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، ومكتب تنسيق الجهود الإنسانية التابع للأمم المتحدة، لوكالة الأناضول.

وفي إفادة أمام مجلس الأمن الدولي، قبل أقل من أسبوعين، كشف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين، أن 17 مليونا من إجمالي عدد سكان اليمن البالغ 28 مليونا، يعانون نقصا في الغذاء بينهم 6.8 ملايين على حافة المجاعة.

وعلقت المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي بتينا لوشر على ذلك، قائلة إن “ثلث سكان اليمن يعيشون أيامهم دون أن يعرفوا مصدر وجبة طعامهم المقبلة”. وتابعت “نحن نتسابق مع الزمن من أجل منع المجاعة في اليمن”.

وفي ذات السياق قال المتحدث باسم مكتب تنسيق الجهود الإنسانية التابع للأمم المتحدة يانس لاركيه إنّ “الأمم المتحدة طلبت في إطار خطة المساعدة الإنسانية لليمن للعام 2017 مبلغا قدره 2.1 مليار دولار، لكن لم نوفر منه حتى اليوم إلا 28.5 بالمئة فقط”.

ويوم الجمعة الماضي، أطلقت الأمم المتحدة نداءها الإنساني للمجتمع الدولي للمسارعة بتقديم 2.1 مليار دولار لتغطية تكاليف أنشطتها الإنسانية في اليمن.

ومن جهته، قال الناطق باسم منظمة الصحة العالمية طارق جاساريفيك، إن “وباء الكوليرا يصيب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما بنسبة 46 بالمئة في حين يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما بنسبة 33 بالمئة”. وأوضح أن النظام الصحي في البلاد دُمر بشكل كامل تقريبا بسبب الحرب الدائرة منذ نحو عامين.

3