تحذيرات بريطانية من بريكست معقد يستغرق وقتا طويلا

الجمعة 2017/01/06
مفاوضات صعبة ومعقدة

لندن - حذر وزير الخزانة البريطاني، فيليب هاموند، من أن المفاوضات حول بريكست ستكون “صعبة”، لكنه عبر عن الأمل في الاحتفاظ بعلاقات اقتصادية قوية مع الاتحاد الأوروبي.

وقال هاموند في مقابلة مع قناة “سي.أن.بي.سي” بثت، الخميس، “بطبيعة الحال، فإن المفاوضات ستكون صعبة، كما إنها ستكون معقدة”.

وأضاف خلال المقابلة في الكويت التي يزورها في إطار جولة خليجية “لقد أمضينا 40 عاما في دمج اقتصادياتنا والآن علينا أن نفصل بينها”.

وسيكون لبريطانيا فترة عامين للتفاوض على اتفاق مع الاتحاد الأوروبي فور تفعيل المادة الـ50 من معاهدة لشبونة لبدء عملية الانسحاب رسميا.

ورغم التعقيدات الشاقة ومدى الاختلافات، يأمل هاموند في ضمان علاقات تجارية قوية مع باقي أوروبا.

وأضاف أن الطلاق “سيستغرق وقتا طويلا والكثير من الجهود، لكن لدينا مصلحة مشتركة في الاحتفاظ بعلاقات اقتصادية وتجارية وثيقة”.

وتابع هاموند أن “مئات الآلاف من فرص العمل في قارة أوروبا تعتمد على الصادرات إلى بريطانيا.

كما أن مئات الآلاف من فرص العمل في بريطانيا تعتمد على خدماتنا لتسليمها إلى الاتحاد الأوروبي، وخصوصا من حي المال في لندن”.

وواجه هاموند انتقادات المؤيدين لبريكست الشهر الماضي عندما أعلن دعمه لاتفاق انتقالي لتسهيل المفاوضات حول الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتتعرض رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، لضغوط متزايدة لكشف تفاصيل مطالبها في المفاوضات وإستراتيجيتها قبل الموعد المحدد في مارس لتفعيل المادة الـ50.

كما تعرضت لضربة أيضا باستقالة إيفان روجرز، سفير بريطانيا السابق لدى الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، منتقدا ما اعتبره “حججا واهية وتفكيرا غير سليم”.

5