تحذيرات من إعادة ترتيب داعش لصفوفه غربي ليبيا

الخميس 2016/12/29
فلول داعش تحاول التسلل إلى سرت بعد تحريرها

بنغازي – كشفت جهات أمنية ليبية، عن قيام “داعش”، المصنف حسب العديد من البلدان والمنظمات الدولية كـ”تنظيم إرهابي”، بإعادة ترتيب عناصره الهاربة من سرت، شمال وسط ليبيا، في معسكرات تدريب، غربي البلاد.

وجاء ذلك على حساب الغرفة الأمنية المشتركة بمدينة بني وليد، وهي قوات مشتركة من الجيش والشرطة موالية لحكومة الإنقاذ بطرابلس، في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الأربعاء.

وقالت الغرفة إن “تنظيم داعش يقوم بإعادة تنظيم قواته الهاربة من سرت في معسكرات تدريب بمنطقة الحرم وبعض الأودية المحيطة به بين مدينتي بني وليد ومنطقة أولاد بوسيف”.

وأضافت “داعش اتخذ من تلك المواقع معسكرات له لعدة اعتبارات منها صعوبة الموقع جغرافيا ووقوعه في منطقة ربط بين المناطق جنوب بني وليد، علاوة على تأمين ممر آمن من هذه المناطق حتى منطقة الكرمة إلى القرجومة التي عن طريقها يتم الآن جلب عدد من الشخصيات المهمة والمقاتلين من جنسيات مختلفة تونسية وأفريقية”.

وتابعت “بعد انتهاء العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإرهابي (داعش) في سرت، تسللت فلول منه باتجاه منطقة قرزة والأودية المحيطة بها، وكان تمركزها لتهريب بعض الشخصيات وعلاج الجرحى”.

ولفتت إلى أنه “بالضغط على عناصر التنظيم تم انسحابهم إلى مناطق الحاشي والقبيلات والحرم حتى كامبو رورق والأودية المتفرعة منها”. وأشارت الغرفة الأمنية إلى أن أعداد التنظيم “في تزايد بشكل يومي”.

وبينت أن “استراتيجية التنظيم تقوم على مناوشات مع منطقة الشويرف لإبعادهم عن المنطقة المتواجدين بها حتى انتهاء التدريبات وإعادة البناء وكذلك تأمين طرق الإمداد والتموين والوقود المهرب”.

وقبل أسبوع أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية تحرير مدينة سرت التي كانت خاضعة لسيطرة “داعش” لأكثر من عام ونصف العام.

وجاء التحرير بعد أن شنت قوات “البنيان المرصوص” التابعة لحكومة الوفاق، في 5 مايو الماضي، عملية عسكرية ضد التنظيم بمساعدة الولايات المتحدة التي نفذت المئات من الغارات الجوية على مواقع لـ”داعش” في المدينة .

4