تحذيرات من استعادة طالبان لمناطق رئيسية في أفغانستان

السبت 2013/12/28
قائد الجيش البريطاني يتوقع أن يستمر القتال لعدة سنوات في أفغانستان

لندن – حذّر قائد الجيش البريطاني، الجنرال بيتر وول، من احتمال استعادة حركة طالبان السيطرة على مناطق رئيسية في أفغانستان، بعد انسحاب قوات بلاده منها بحلول نهاية العام المقبل.

وقال الجنرال وول، لصحيفة «ديلي تليغراف» أمس الجمعة، إن مدناً أفغانية رئيسية، مثل موسى قلعة، حيث عانت القوات البريطانية من خسائر فادحة خلال المرحلة الأولى من العمليات العسكرية في ولاية هلمند، أنه «يمكن أن تعود إلى حركة طالبان بإطار سعيها لاستعادة الأراضي التي فقدتها بعد انسحاب القوات الأجنبية».

وأشار إلى أن القوات البريطانية «ستواجه عاماً صعباً حين تكمل انسحابها من أفغانستان مع انتهاء العمليات القتالية هناك بنهاية عام 2014، بينما تسعى حركة طالبان لاستعادة المناطق التي فقدتها».

وأضاف الجنرال وول، أن القوات البريطانية «شاركت في حملة صعبة وحققت أهدافها الرئيسية بعرقلة وتفتيت شبكة تنظيم القاعدة وجعله غير قادر على التخطيط لشن هجمات ضد الغرب من ملاذاته الآمنة في أفغانستان، وستكون أخباراً سيئة بحال تمكنت حركة طالبان من العودة إلى هذه المواقع».

وشدد على أن مصير أفغانستان «يقع على نحو متزايد في أيدي قواته الأمنية التي ستتولى مسؤولية إبعاد حركة طالبان عن المناطق المحررة في جنوب البلاد التي ستخليها القوات البريطانية بعد انسحابها المقرر بنهاية العام المقبل».

وتوقع قائد الجيش البريطاني أن «يستمر القتال لعدة سنوات في أفغانستان، ما لم يتم استيعاب العناصر الأكثر اعتدالاً في حركة طالبان في إطار العملية السياسية».

وينتشر في أفغانستان حالياً نحو 5200 جندي بريطاني معظمهم في ولاية هلمند، قُتل منهم 447 جندياً منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001.

وعلى صعيد التطورات الميدانية في أفغانستان فجر انتحاري من طالبان سيارته المحشوة بالمتفجرات لدى مرور قافلة عسكرية من حلف شمال الأطلسي في كابول حسب ما أعلنت السلطات.

وصرح حشمة الله ستانيكزاي المتحدث باسم شرطة كابول إن الهجوم وقع على الطريق التي تربط جلال آباد بكابول وتمر عبر الجزء الشرقي من العاصمة.

5