تحذيرات من انهيار الدولة اللبنانية مع اقتراب جلسة اختيار الرئيس

السبت 2014/07/19
سليمان: مقاطعة جلسات المجلس النيابي بات يشكل فضيحة

بيروت - تعالت في الآونة الأخيرة أصوات الساسة اللبنانيين المطالبة بوضع حدّ للفراغ الرئاسي، مع اقتراب موعد جلسة انتخاب الرئيس الجديد المنتظرة يوم الأربعاء المقبل.

واعتبر الرئيس الأسبق العماد ميشال سليمان أن “الاستمرار في مقاطعة جلسات المجلس النيابي لانتخاب الرئيس الجديد بات يشكل فضيحة سترتدّ سلبا على المقاطعين أولا وعلى لبنان ككل بأمنه واقتصاده ومؤسساته التي تتعطل تدريجيا، وهي في الوقت عينه تضع النواب أمام مسؤولية تاريخية".

وقال لدى لقائه بزواره، ظهر أمس، إنه “لا يجوز إهمال دعوة رئيس المجلس النيابي نبيه بري من قبل بعض النواب، ويحتم عليهم حضور جلسة 23 من الشهر الجاري”. وشدد سليمان على ضرورة “أن تخرج بعض المبادرات في هذا الظرف الدقيق لأجل الوصول إلى برّ الأمان وتأمين أفضل ظرف لانتخاب الرئيس، وبالتالي للتحضير للانتخابات النيابية".

من جانبه رأى عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب أنطوان زهرا أن حضور جلسات الانتخاب واجب وطني والفراغ في الرئاسة بدأ يُظهر بشكل واضح الشلل على صعيد كل مؤسسات الدولة، وبدأت تتكون قناعة لدى كل الناس بأن لا جسم يمكنه العيش بلا رأس، مهما كان هذا الرأس.

أنطوان زهرا: الفراغ الرئاسي بدأ يُظهر الشلل على صعيد مؤسسات الدولة

وأضاف بعد لقاء كان قد جمعه بالرئيس ميشال سليمان: “دعونا نقُـلْ إن الحكومة ليست مجلسا رئاسيا، إنما تتولى صلاحيات الرئيس وكالة حتى انتخاب رئيس، وليس بشكل دائم، وبالتالي يتبين بالممارسة يوميا أن الدولة في اتجاه الانهيار، والرئاسة هي ضمان كل اللبنانيين، ولا مصلحة لأحد بأن لا تعود العافية إلى جسم متماسك اسمه الدولة اللبنانية، بدءا من الرأس".

وأكد زهرا: “الرئيس سليمان ونحن وكل الأوفياء لتاريخ لبنان ولحق شعبه بمستقبل آمن ومستقر، ندعو إلى إجراء الانتخابات الرئاسية بأسرع وقت ممكن، والفرصة الآن سانحة لأن هناك جلسة دعا إليها الرئيس نبيه بري في الـ23 من الشهر الجاري".

ودعا نبيه بري، الخميس، إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية الأربعاء المقبل، وسط تشاؤم الطبقة السياسية من إمكانية حل عقدة الرئاسة في هذه الجلسة نظرا لإبقاء فريق 8 آذار على موقفه القائل بانتخاب عماد عون رئيسا للبلاد.

ويواجه لبنان خطر الشلل في باقي مؤسساته الدستورية جراء الفراغ الرئاسي، ويبرز ذلك أساسا في عدم قدرة كل من مجلس النواب والحكومة على عقد اجتماعاتهما على خلفية ملف الرئاسة.

4