تحذير أممي من نزوح 200 ألف عراقي من الموصل

السبت 2017/05/27
"قلق شديد" بخصوص سلامة المدنيين

نيويورك - حذرت الأمم المتحدة الجمعة من ان نحو 200 الف عراقي ربما يحاولون النزوح في الأيام المقبلة من المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في الموصل (شمال).

وأعرب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون المساعدات الانسانية ستيفن اوبراين الجمعة عن "القلق الشديد" لسلامة المدنيين الذين لا يزالون في مناطق يسيطر عليها الجهاديون مشيرا إلى تقارير حول قيام هؤلاء بتفخيخ منازل بينما السكان في داخلها واستهداف أطفال من قبل قناصة.

وشنت القوات العراقية عملية عسكرية كبيرة لاستعادة مدينة الموصل في اكتوبر، تمكنت خلالها من استعادة الجانب الشرقي للمدينة.

وتخوض حاليا معارك لاستعادة الجانب الغربي الذي لم يتبق منه سوى المدينة القديمة ذات الكثافة السكانية والمباني المتراصفة.

وتقدر الأمم المتحدة عدد النازحين من الموصل بـ760 الف شخص كما انها غير متأكدة من عدد المدنيين الذين لا يزالون في المناطق الخاضعة لسيطرة الجهاديين.

الخميس، وجهت الحكومة العراقية نداء إلى المدنيين داخل المدينة القديمة والأحياء المجاورة الخاضعة للجهاديين من أجل الرحيل وعبور الجبهة إلى أماكن تحت نفوذ السلطات.

وقال اوبراين "ربما سيحاول حتى 200 الف شخص آخرين الرحيل في الأيام المقبلة". وشدد على ان "الذين يختارون ترك منازلهم لطلب المساعدة يجب ان يتمكنوا من القيام ذلك دون أية عراقيل".

وأقامت الوكالات التابعة للأمم المتحدة مخيمات بالقرب من الموصل لاستقبال النازحين وقدرت في الصيف الماضي ان يقارب عدد الذين سيرغمون على الرحيل المليون نسمة.

وبدأت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن في 17 اكتوبر عملية ضخمة لاستعادة الموصل من تنظيم داعش الذي سيطر عليها في منتصف يونيو 2014.

وتشرعت القوات العراقية االسبت بعملية عسكرية ضد لتحرير ماتبقى من مناطق الساحل الأيمن من الموصل.

وقال الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله قائد عمليات "قادمون يانينوى" في بيان صحفي "على بركة الله انطلقت جحافل القوات المشتركة لتحرير ما تبقى من الأحياء غير المحررة في الساحل الأيمن (من الموصل)، حيث اقتحمت قوات الجيش حي الشفاء والمستشفى الجمهوري، واقتحمت قوات الشرطة الاتحادية حي الزنجيلي، واقتحمت قوات مكافحة الإرهاب حي الصحة الأولى".

1