تحذير أميركي من تحقيق القاعدة مكاسب على أرض اليمن

الخميس 2015/04/09
القاعدة تستغل الأوضاع في اليمن لكسب مناطق نفوذ جديدة

طوكيو - حذّر وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أمس من أن مقاتلي تنظيم القاعدة بصدد استغلال فرصة الاضطرابات في اليمن لتحقيق مكاسب على الأرض هناك.

وقال كارتر خلال زيارة لطوكيو إن الوضع في اليمن ما زال غير مستقر بشكل واضح وهناك عدد من الأطراف المتقاتلة المختلفة الحوثيون إحداها، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب طرف آخر استغل فرصة الاضطرابات هناك وانهيار الحكومة المركزية.

وأضاف كارتر خلال مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة تشعر بقلق بشكل خاص من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لأنه بالإضافة إلى طموحاته الإقليمية لديه طموح لضرب أهداف غربية من بينها الولايات المتحدة.

وفي إشارة إلى نشاط التنظيم في اليمن قال كارتر “نرى أنهم يحققون مكاسب مباشرة على الأرض هناك مع محاولتهم أخذ أراض والسيطرة عليها في خطوط القتال تلك. نرصد مشاركة التنظيم في هذا الشكل من القتال”، مضيفا أن الولايات المتحدة ستواصل مجابهة التهديد الذي يمثله المتشددون.

وأضاف “بوضوح من الأسهل دائما القيام بعمليات لمكافحة الإرهاب عندما تكون هناك حكومة مستقرة مستعدة للتعاون. وهذه الظروف غير متوفرة الآن بشكل واضح في اليمن. لكن هذا لا يعني أننا لن نواصل اتخاذ خطوات لحماية أنفسنا. علينا أن نفعل ذلك بأسلوب مختلف”.

وعلى مدار السنوات الماضية اعتمدت الولايات المتحدة بشكل أساسي على العمل الاستخباراتي داخل الأراضي اليمنية وجمع المعلومات عن عناصر من القاعدة وأماكن تواجدهم ورصد تحرّكاتهم وتوجيه ضربات لهم بين الحين والآخر عن طريق الطائرات دون طيار.

وتـواترت التقارير خلال الأيام الأخيرة عن تحقيق مقـاتلي تنظيـم القاعدة في جزيرة العرب مكاسب على الأرض فـي اليمن. واستهدف أحدث هجوم لهم، أول أمس الثـلاثـاء، مـوقعـا على الحـدود مـع السعـوديـة.

وقالت مصادر في محافظة حضرموت بشرق اليمن إن المسلحين سيطروا على القاعدة الصحراوية التي تقع قرب منوخ على بعد نحو 440 كيلومترا شمال شرق العاصمة صنعاء وقتلوا ما لا يقل عن عسكريين أحدهما ضابط كبير بحرس الحدود.

3