تحذير شديد اللهجة للحكومة المصرية في "جمعة الأرض"

السبت 2016/04/16
الغضب يتزايد

القاهرة - عادت مشاهد الاحتجاجات إلى مصر مرة أخرى، الجمعة، بعد غياب لفترة طويلة، رفضا لإعادة جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية.

ورفع المئات من المتظاهرين الذين جابوا شوارع القاهرة وعدة مناطق شعارات مناوئة للنظام، في خطوة تعكس حجم الغليان الشعبي تجاه السياسات الداخلية.

ولجأت وزارة الداخلية إلى إطلاق قنابل مسيلة للدموع وطلقات الخرطوش التحذيرية لفض المسيرات التي شاركت فيها جماعة الإخوان المسلمين وعدد من الحركات اليسارية على غرار، الاشتراكيين الثوريين وحركة 6 إبريل.

واعتقلت قوات الأمن عددا من المشاركين في التظاهرات، تطبيقا لقانون التظاهر، الذي يعطي وزارة الداخلية الحق في اعتقال المتظاهرين إذا خرجوا في تظاهرات من دون تصريح مسبق.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد صرح في وقت سابق، الجمعة، أن “جزيرتي تيران وصنافير موجودتان على الناحية الأخرى من الشاطئ، ولكنهما أرض غيرنا، وهنا هي أرضنا وعلينا أن نعمرها ونحافظ عليها”.

ويرى محللون أن هذه المظاهرات وإن كان دافعها المباشر إعلان تبعية جزيرتي صنافير وتيران، إلى السعودية، إلا أنها تعكس في عمقها غضبا متزايدا حيال طريقة إدارة الوضع العام بالبلاد.

واعتبر المحللون أن هذه المظاهرات هي بمثابة “كارت أصفر” للحكومة المصرية المطالبة بتكثيف جهودها لحل المعضلات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه البلاد.

ويقول العديد من المتابعين إن هذه المظاهرات كان من الممكن أن تكون أكثر زخما وتهديدا لولا مشاركة جماعة الإخوان فيها، حيث ترفض العديد من القوى السياسية والشعبية الانخراط في أي تظاهرات تشارك فيها الجماعة.

وأوضح ناجح إبراهيم، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية لـ”العرب”، أن محاولة الجماعة العودة إلى المشهد في هذا التوقيت الحساس، تسببت في عزوف البعض على النزول حتى لا يُتهم بأنه يعيد الاضطراب إلى الشارع، وخوفا من أن تتعمد الجماعة إثارة الشغب مع قوات الأمن.

ومن جانبه رأى جمال سلامة رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة قناة السويس في تصريح لـ”العرب”، أن جماعة الإخوان حاولت مجددا استغلال المشهد لصالحها.

وأثارت الاتفاقية التي وقعت، الجمعة الماضية، خلال زيارة قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لمصر الغضب بين الكثير من المصريين، لكن الحكومة قالت إن الرسم الفني لخط الحدود أسفر عن وقوع الجزيرتين في المياه الإقليمية السعودية.

2