تحركات كبار المنتجين تقفز بأسعار النفط

الأربعاء 2016/08/17
تعديل البوصلة

لندن - اقتربت أسعار النفط من أعلى مستوياتها في أكثر من خمسة أسابيع أمس بفضل حالة التفاؤل إزاء تحرك محتمل لمنتجي الخام لتعزيز السوق خلال اجتماع يعقد في النمسا في أكتوبر المقبل.

وتمكن سعر مزيج برنت من الاقتراب من حاجز 49 دولارا للبرميل، بعد أن تلقى دعما إضافيا بعد فقدان إنتاج نيجيريا لأكثر من 700 ألف برميل يوميا بسبب هجمات متشددين ومشاكل خط الأنابيب.

وجاءت معظم المكاسب بفضل تفاؤل المستثمرين باحتمال اتخاذ منتجي الخام إجراءات لكبح تخمة المعروض من الأسواق بعد أن أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أن الرياض سوف تتعاون مع منتجين آخرين من أجل استقرار السوق.

وأعلنت روسيا أنها ستشارك في اجتماع تعقده منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وأكد وزير الطاقة الروسي أمس أن السوق تطرح تساؤلات حول إمكان اتخاذ تدابير مشتركة لتثبيت العرض.

وقال ألكسندر نوفاك في بيان إن وفدا روسيا توجه بالفعل إلى مقر أوبك لمناقشة عقد اجتماع مقبل لحوار الطاقة بين روسيا وأوبك، وهو الشكل المألوف لتبادل الأفكار بينهما.

وأضاف أن “من المقرر عقد لقاء في أكتوبر في فيينا، وأن الموعد الدقيق سيتحدد عبر الوسائل الدبلوماسية في مستقبل قريب”. ونتيجة لذلك دفع المتعاملون أسعار النفط إلى الارتفاع رغم تباين الآراء بشأن فرص نجاح كبار المنتجين من داخل منظمة أوبك وخارجها في التوصل إلى اتفاق لخفض فائض العرض الذي يلقي بثقله على الأسواق.

وخلال زيارته إلى فيينا، ناقش الوفد الروسي مع أوبك الوضع الحالي لسوق النفط والتوقعات المتعلقة بتطوره وجوانب التعاون بين موسكو والمنظمة، كما أوضحت الوزارة الروسية.

وكان رئيس أوبك الحالي وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة قد أعلن الأسبوع الماضي عن اجتماع غير رسمي لبلدان المنظمة على هامش المنتدى الدولي للطاقة، الذي يعقد في الجزائر نهاية الشهر المقبل.

وأكد وزير النفط العراقي الجديد جبار علي لعيبي أمس أنه يتطلع للعمل مع منظمة أوبك من أجل تحقيق توازن السوق وتعزيز دور بلاده في رسم سياسات مستقرة وتحقيق التوازن داخل المنظمة.

وأضاف لعيبي الذي أقر البرلمان العراقي تعيينه الاثنين الماضي، أن لديه خططا كبرى لزيادة إنتاج واحتياطيات النفط والغاز من خلال عمليات تنقيب جديدة والمزيد من الاستثمارات.

في هذه الأثناء، قال علي كاردور، المدير العام لشركة النفط الوطنية الإيرانية قوله إن البلاد تضخ 3.850 مليون برميل من الخام يوميا وتصدر 2.2 مليون برميل يوميا. وبحسب مسح أجرته رويترز ضخت إيران 3.62 مليون برميل يوميا في يوليو.

وفي الأسبوع الماضي، قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه للبرلمان أنه يريد رفع الإنتاج إلى 4.6 مليون برميل يوميا في غضون خمسة أعوام بما يفوق مستواه قبل العقوبات حين كان يتراوح بين 3.8 مليون وأربعة ملايين برميل يوميا.

وكانت الإدارة النرويجية للنفط قد أعلنت الثلاثاء، أن إنتاج النفط في النرويج سجل ارتفاعا كبيرا في يوليو، وبلغ أعلى مستوياته الشهرية منذ مارس 2011. وتجاوز الإنتاج بنسبة 9 بالمئة التوقعات الرسمية وبـ10 بالمئة الإنتاج المسجل في يوليو العام الماضي.

وأظهرت البيانات أن البلاد أنتجت 1.72 مليون برميل الشهر الماضي بعد 1.44 مليون برميل في يونيو، وهي فترة عادة ما يتباطأ خلالها استخراج النفط بسبب أعمال الصيانة في المنصات البحرية.

وتقول إدارة النفط إن زيادة الإنتاج في يوليو ناجمة عن نشاط فاق التوقعات في بعض الحقول وعن الارتفاع القوي لإنتاج حقل غوليات النفطي الذي تستثمره شركة إيني الإيطالية في بحر بارنتس.

11