تحرك أميركي جديد نحو قطاع الأدوية البريطاني

السبت 2014/06/21
شاير: الاقتراح يبخس قيمة الشركة

لندن - رفضت شركة شاير البريطانية لصناعة الأدوية عرض استحواذ قيمته 46 مليار دولار من نظيرتها الأميركية آبفي في أحدث محاولة من شركة أدوية أمريكية للاستفادة من انخفاض ضرائب المجموعة المدرجة في لندن.

وتعتبر شاير التي لا يوجد بها مساهم واحد يملك حصة مسيطرة هدفا رئيسيا للاستحواذ من جانب شركات الأدوية الأميركية بفضل نشاطها الجذاب في مجال الأمراض النادرة ومقرها الضريبي الذي يقع في أيرلندا حاليا.

واقترح عرض آبفي إنشاء شركة قابضة جديدة مدرجة في الولايات المتحدة يقع مقرها الضريبي في المملكة المتحدة.

وقالت شاير في بيان أمس إنه عقب اجتماعها مع آبفي لمناقشة جوانب رئيسية في عرضها “المليء بالشروط” قرر المجلس رفض العرض كونه “يقلل بالأساس من قيمة الشركة وإمكاناتها".

وأضافت أن مجلس إدارة الشركة كانت لديه بواعث قلق متعلقة بالمخاطر المرتبطة بنقل مقر آبفي إلى بريطانيا لأغراض ضريبية.

وأوضحت شاير أن الاقتراح يبخس قيمة الشركة وإمكاناتها في مجال الأمراض النادرة والأسواق المتخصصة في الوقت الذي تتوقع فيه زيادة مبيعات منتجاتها في عام 2013 إلى أكثر من المثلين لتصل إلى عشرة مليارات دولار بحلول عام 2020.
مجلس إدارة شاير رفض العرض كونه يقلل من قيمة الشركة وإمكاناتها

وأسست شاير عام 1986 في بريطانيا وتجري معظم أنشطتها في الولايات المتحدة وتتخذ من أيرلندا مقرا لها منذ عام 2008 لأغراض تتعلق بالضرائب.

وفي وقت سابق سحبت شركة “فايزر” عملاق صناعة الأدوية الأميركية، عرضها لشراء “أسترا زينيكا” البريطانية، مقابل حوالى 118 مليار دولار.

وأوضحت فايزر في بيان صحافي مقتضب اليوم الإثنين أن سحب العرض جاء عقب رفض الشركة البريطانية القيمة التي طرحتها لشراء الشركة.

وتخطط فايزر لإنشاء أكبر شركة عقاقير في العالم، يكون مقرها في نيويورك بالولايات المتحدة، لكن قاعدتها ستكون في بريطانيا لأسباب ضريبية.

ووفقا للاستراتيجية الضريبية، يمكن لفايزر، أن تدفع 20بالمئة فقط كضريبة عن الشركة البريطانية، إذا ما نجحت في الاستحواذ عليها، بدلا من 35%، وهي القيمة الضريبية المقررة في الولايات المتحدة.

10