تحرك جديد لأمن أردوغان ضد "الكيان الموازي"

الثلاثاء 2014/07/22
أردوغان يتهم جماعة غولن بالتغلغل داخل سلكي الشرطة والقضاء على مدى أعوام

انقرة- اوقفت السلطات التركية الثلاثاء 55 مسؤولا كبيرا في الشرطة في تحقيق جنائي بشأن قضية فساد واستغلال مناصبهم، في آخر ملاحقات ضد معارضي رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان قبل الانتخابات الرئاسية، كما ذكرت محطات التلفزيون التركية.واوقف اربعون مسؤولا حاليا وسابقا في اسطنبول بما في ذلك الرئيس السابق لوحدة مكافحة الارهاب في شرطة اسطنبول عمر كوسى.

كما اعتقل 15 آخرون في اماكن اخرى في ما وصفته وسائل الاعلام بانه تحرك جديد ضد حركة حليف اردوغان السابق فتح الله غولن في اطار فضحية فساد واسعة تطال اردوغان والمقربين منه.

وداهمت الشرطة في اسطنبول وحدها قرابة 200 منزل في وقت مبكر الثلاثاء. واظهرت لقطات التلفزيون مسؤولي الشرطة بينما يتم اقتيادهم وايديهم مكبلة. وذكرت مصادر إعلامية ان عمليات مداهمة متزامنة تمت في 22 مدينة في مختلف انحاء تركيا.

ويتهم المشتبه بهم بالتجسس والتنصت بشكل غير قانوني وتزوير وثائق رسمية وانتهاك السرية وتلفيق ادلة وانتهاك سرية التحقيق، بحسب وسائل الاعلام التركية.

وكان اردوغان اتهم انصار حركة غولن بالتدخل في شؤون الشرطة والقضاء وبالتامر لتدبير فضيحة فساد من اجل اطاحة حكومته قبل الانتخابات المحلية في مارس.

وحقق حزب العدالة والتنمية الحاكم فوزا كاسحا في تلك الانتخابات وبات رئيسه اردوغان مرشحا للانتخابات الرئاسية المقررة في العاشر من اغسطس.

وكانت النيابة العامة في مدينة إسطنبول قد أصدرت أمراً باعتقال 39 شخصاً في مديرية الأمن، في إطار التحقيق بقضية "الكيان الموازي"، واعتقال 15 مشتبهاً منهم.

وأفاد مصادر للاناضول أن العملية انطلقت في ساعة مبكرة من فجر اليوم، وجرت في عدد من العناوين في اسطنبول، مشيرًا أن من بين المقبوض عليهم عناصر من الشرطة، وأن عمليات تفتيش جرت في حوالي 200 عنوان تمت مداهمته.

وذكرت مصادر أمنية أن المشتبه بهم متهمون بـ "تشكيل منظمة لارتكاب جرائم، والتنصت غير المشروع، والتزوير".كما تم إلقاء القبض، في إطار العملية، على المدير السابق لفرع مكافحة الإرهاب في مديرية الأمن، وكان على رأس عمله عندما جرت عمليتا 17 و25 ديسمبر من العام الماضي.

وفي سياق متصل، جرت عملية أمنية أخرى في محافظة ديار بكر، جنوب تركيا، وتم خلالها إلقاء القبض على شرطيين يعملان في مديرية الأمن بالمحافظة. وذكرت مصادر أمنية أن المشتبه بهما سيُحالان إلى مديرية الأمن باسطنبول للتحقيق.

وبالتنسيق مع العملية الأمنية في اسطنبول، قبضت قوات الأمن على المدير السابق لفرع مكافحة الإرهاب في مديرية أمن محافظة "وان"، شرقي تركيا، إضافة إلى ضابط عامل في مديرية فرع مكافحة الشغب. كما أُلقي القبض على شرطي في محافظة بيتليس.

وفي إطار العملية ذاتها، قامت قوات الأمن في فرع مكافحة الجرمية المنظمة بمديرية أمن أنقرة، بالقبض على ضابطين ومدير فرع في الشرطة.

كما ألقى عناصر مكافحة الإرهاب في محافظة إزمير، غربي تركيا، القبض على ضابط عامل في مديرية أمن المحافظة، في إطار العملية ذاتها.

يشار إلى أن الحكومة تصف جماعة رجل الدين، "فتح الله غولن"، المقيم في الولايات المتحدة الأميركية "بالكيان الموازي"، وتتهمها بشكل غير مباشر بالتغلغل داخل سلكي الشرطة والقضاء على مدى أعوام، والوقوف وراء حملة الاعتقالات التي شهدتها تركيا مؤخرا في 17 ديسمبر 2013، بدعوى مكافحة الفساد، والتي طالت أبناء عدد من الوزراء، ورجال الأعمال، ومدير أحد البنوك الحكومية. كما تتهمها بالوقوف وراء عمليات تنصت غير قانونية، وفبركة تسجيلات صوتية.

1