تحرير الموصل من داعش كاقتحام منجم فحم

الجمعة 2015/01/16
مهمة معقدة أمام الجيش لتحرير الموصل

بغداد - استبعد محلل عسكري أميركي تنفيذ ضربات جوية ناجحة على مدينة الموصل شمالي العراق إلا إذا كان من بين المقتحمين على الأرض قوات أميركية خاصة توجه الطائرات نحو أهدافها.

وقال كريستوفر هارمر، المحلل في معهد دراسات الحرب الأميركي “أي ضربات جوية على المدينة بنفس محدودية المعلومات الاستخباراتية المتاحة الآن قد يتسبب في سقوط عدد كبير من المدنيين”.

وأدلى هارمر بتصريحاته إلى مجلة “تايم” الأميركية التي تمكن مراسلها من الدخول إلى معسكر تدريب للشرطة العراقية يقع على بعد 20 كيلومترا من مركز محافظة نينوى.

ويضم المعسكر، الذي تعده الحكومة العراقية لكي يكون نقطة الانطلاق لتحرير الموصل، نحو 4 آلاف رجل شرطة سني تنحدر أصولهم من المدينة.

وكان بعض رجال الشرطة يحاولون تنظيف الأرض من الحصى، بينما ينصت آخرون إلى ضباط يشرحون لهم كيفية استخدام مدفع رشاش محمول على الكتف.

ولن يكون على هؤلاء الضباط أن يواجهوا سيطرة التنظيم على الموصل فقط، فالطبيعة الديمغرافية للمدينة المزدحمة بالسكان تشكل عائقا كبيرا أمام أي خطوات لتحريرها.

ويقول هارمر إن “الجانب الأهم الذي يعتمد عليه المتشددون في الحرب هو السيطرة على السكان أو الاستحواذ على مساندتهم”.

وأوضح “فقد القوات العراقية التي كانت موجودة قبل هجوم داعش على الموصل لدعم أهالي المدينة كان أحد الأسباب الرئيسية في استيلاء التنظيم على المدينة دون عناء”.

كريستوفر هارمر: المتشددون يركزون على استمالة السكان المحليين

وقالت تقارير سابقة إن عشائر سنية في الموصل لجأت إلى التعامل مع مقاتلي داعش بعد سنوات من التهميش الذي عانت منه خلال حكم رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي، لكن مصادر عشائرية قالت إن هناك مؤشرات قوية على أن السكان المحليين يسيطر عليهم ضجر واسع من ممارسات التنظيم الوحشية.

وإذا كان الأهالي مازالوا يدعمون داعش فإن استعادة المدينة، بحسب هارمر، ستكون ضربا من الخيال.

ونجحت القوات الحكومية والميليشيات المدعومة من قبلها وعناصر البيشمركة الكردية خلال الأشهر الماضية في استعادة بعض المدن والأقضية المحيطة بالمدينة، لكن هذه المناطق تظل صغيرة الحجم ولا تضم عددا كبيرا من السكان، إلى جانب أن بعضها بدا أنه مهجور مقارنة بالموصل التي يلتحم فيها مقاتلو داعش مع السكان بشكل كبير.

ويقول سعد محمد خلف، رجل الشرطة الذي فر من الموصل مع وحدته في يونيو الماضي، “إنها مسؤوليتي كي أستعيد مدينتي مرة أخرى من أيدي تنظيم داعش”.

والموصل هي أكبر مدينة يحكم التنظيم المتشدد سيطرته عليها، كما أنها تشكل نقطة حصينة لحماية حدود “خلافته” من الجهة الشمالية الشرقية، وتنظر قوات الأمن العراقية وقوات التحالف الدولي إليها باعتبارها المعركة الكبرى لهزيمة التنظيم.

ويشير سعدي أحمد باير، السياسي الكردي الذي قاد قوات البيشمركة التي دعمت القوات الأميركية في احتلال الموصل عام 2003، إلى أن “القتال في المدينة كالعمل في منجم فحم. سنحتاج دعما أميركيا”.

لكن إرسال قوات أميركية للمساعدة في استعادة الموصل يظل واقعا بعيدا عن التحقيق. وإلى جانب إعلان قوات البيشمركة الكردية أنها لن تكون طرفا في عملية تحرير الموصل، تجد الحكومة العراقية نفسها وحيدة في مواجهة هذا العبء الثقيل.

قيادة قوات نينوى: لن نستطيع تحرير المدينة دون دعم أميركي

ويشكك الكثيرون في قدرات الجيش العراقي على تنفيذ العملية بمفرده، ويقول مراقبون إن تحرير المدينة لن يتم بنجاح إذا تم الاعتماد على نفس وحدات الجيش والشرطة التي فرت من المواجهة في يونيو.

لكن اللواء الركن خالد الحمداني قائد شرطة نينوى مازالت لديه بعض الثقة في وحداته. ويفضل الحمداني إلقاء اللوم في هزيمة الموصل على القادة، ويقول “السبب الرئيسي لسقوط المدينة هو أن القادة لم يكونوا من أبنائها. كانوا يفتقرون إلى كفاءة القيادة والنوايا الجيدة على حد سواء”.

ويبقى الأمل الوحيد في هذا المعسكر، طبقا للحمداني الذي يؤكد إن “كل رجال الشرطة هنا من الموصل ويعرفون الشوارع والأزقة والسكان”.

ورغم أن الجنود مصرون على استعادة الموصل، يبدو المكان تجمعا حماسيا أكثر منه معسكر القوات مسلحة. ولا يتوقف صخب الأغاني الوطنية المنبعثة من مكبر للصوت تم تثبيته بجوار مكتب الحمداني حول هزيمة داعش، ومن وقت إلى آخر تنتفض مجموعة من الجنود لتأدية رقصة شعبية يتقافزون خلالها إلى أعلى وإلى أسفل رافعين أسلحة رشاشة بأيديهم.

ويشكو البعض الآخر من انحصار دعم الحكومة عنهم وتأخر رواتبهم منذ شهر يونيو، بينما يقول مشير الجبوري مساعد الحمداني إن قواته لا يمكنها الاعتماد على الحكومة المركزية وأنها لن تتمكن من تنفيذ العملية الصعبة دون أن تتلقى دعما أميركيا.

1