تحرّك خليجي لدعم الاستقرار المالي البحريني

السعودية والكويت والإمارات ستعلن قريبا عن برنامج متكامل لدعم الإصلاحات الاقتصادية في البحرين واستقرارها المالي بعد انخفاض الدينار البحريني.
الأربعاء 2018/06/27
الدينار البحريني يتعافى بقوة

دبي- تعافى الدينار البحريني بقوة مقابل الدولار الأميركي في السوق الفورية خلال التعاملات المبكرة الأربعاء بعد أن تعهدت السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت بتقديم دعم مالي للبحرين.

وبلغ الدينار 0.37798 للدولار اليوم، وكانت العملة البحرينية انخفضت الثلاثاء إلى 0.38261 وهو أدنى مستوى لها في 17 عاما، لتتحرك بعيدا عن سعر الصرف الرسمي المربوط بالدولار عند 0.37608 في الوقت الذي باعت فيه صناديق تحوط السندات البحرينية وباعت الدينار في السوق الآجلة بسبب مخاوف من تنامي الدين العام للبلاد.

وقال بيان مشترك أصدرته السعودية والكويت والإمارات إن الدول الثلاث ستعلن قريبا عن برنامج متكامل لدعم الإصلاحات الاقتصادية في البحرين واستقرارها المالي.

وقال مصرفيون كثيرون إن توقعات بأن السعودية وربما حلفاء آخرين للبحرين في المنطقة سيقدمون في نهاية المطاف دعما ماليا إضافيا لها، تمنع تفاقم عدم الاستقرار في الأسواق.

وقالت الدول الخليجية الغنية الثلاث في بيان إنها تجري مباحثات مع السلطات البحرينية لتعزيز الاستقرار المالي للمملكة.

وكان مصرف البحرين المركزي أعلن الشهر الماضي عن ارتفاع الدين العام في البلاد بنسبة 40.8% في شباط الماضي على أساس سنوي، إلى 6. 23 مليار دولار.

وقال البيان "تواصل المملكة العربية السعودية والأشقاء في دولة الكويت والإمارات العربية المتحدة محادثاتھم مع الأشقاء في مملكة البحرين لتعزيز استقرار الأوضاع المالية فيها وتأكيد التزامھم بالنظر في كل الخيارات لتوفير الدعم اللازم وإنھاء العمل على تصميم برنامج متكامل لدعم الاصلاحات الاقتصادية واستقرار المالية العامة في البحرين".

وأبلغ مصرفيون ومسؤولون في الخليج في السابق إن البحرين تناقش منذ أكثر من عام إمكانية الحصول على مثل هذا الدعم من السعودية ودول أخرى في مجلس التعاون الخليجي.

وصغر حجم الاقتصاد البحريني سيجعل من السهل نسبيا على جيرانها الأكثر ثراء أن يدعموها ماليا وهو ما قد يحمي اقتصاداتهم من مخاطر عدوى. وتتوقع البحرين عجزا قدره 3.5 مليار دولار في ميزانية الدولة للعام 2018 .