تحزب الإخوان ضلالة أتى بها الهوى

الثلاثاء 2014/03/11

ما كل مريد للخير يدركه والغاية لا تبرر الوسيلة في دين الله، البعض يستحسن فكرة من أفكار الدنيا فيبحث لها عن دليل من الدين، مما جعل البعض يصف الإسلام بأنه ديمقراطي وآخرون يصفونه بأنه اشتراكي أو أن الصحابي فلان أول اشتراكي في الإسلام، وهذه أوهام لا أصل لها في الدين وإنما منبعها الأهواء، فالدين يأمرنا باتباع الدليل الشرعي وما قضاه الله ورسوله لقوله تعالى: “وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم” لا أن يتبع المسلم أمرا من أمور الدنيا ثم يبحث عن دليل شرعي يوافق هواه.

إن من أعظم الفتن التي مرت على المسلمين في العصر الحديث هي فتنة ما سمي بالربيع العربي الذي قاده الإخوان المسلمون ليصلوا به إلى سدة الحكم في بعض الدول، مما جعلهم يجعلونه من شرع الله وأنه جهاد وواجب على كل مسلم، وأن الاعتصام في الميادين أفضل من الاعتكاف في المساجد في العشر الأواخر من رمضان كما قال بعض دعاتهم، وأعظم ما فعله الإخوان هو أنهم شرّعوا أهواءهم وجعلوها من الدين الذي اتخذوه شعارا ليصلوا به إلى الحكم، حلمهم الذي لأجله أقاموا حزبهم.

يجب أن يكون أصل الدين ومنهجه ثابتين حتى لا يتغير الدين كلية كما حدث مع بعض الملل ومنها التشيع الإثنى عشري الذي تغير تماما وتبدل عما كان عليه قبل مئات السنين، حيث لم يكن به حسينيات ولا لطم ولا تطبير وهي الأمور التي باتت اليوم أصلا من أصول الدين لدى الشيعة، لذا فإن الابتداع في دين الله من أشد المحرمات في الدين، فكل محدثة في دين الله بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن هذه البدع المحدثة بدعة التحزب ونسبتها إلى الدين.

مما لا شك فيه أن العمل الجماعي أشد تأثيرا وفاعلية من العمل الفردي، وهنا جاءت فكرة تحزب الإخوان، ذلك التحزب الذي ليس من الدين في شيء، فلا شك أن يد الله على الجماعة ومن شذ ففي النار ولكن ذلك ينطبق على “جماعة المسلمين” وعندما تتردد عبارة “جماعة المسلمين” في الأحاديث النبوية فهذا يعني أن ليس للمسلمين سوى جماعة واحدة وأنه ليس من الدين أن تتشكل في المسلمين جماعات وأحزاب، فضلا عن قوله تعالى: “ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون”.

مصيبة ابتداع التحزب عند الإخوان صحبتها مصيبة أخرى وهي مصيبة بيعة المرشد ووجود أمراء له في مختلف الدول، فهذه البيعة ليست من الدين ولا تنطبق عليها شروط البيعة، بل حث الرسول صلى الله عليه وسلم على قتله هو وأمرائه بدلا من مبايعتهم لقوله صلى الله عليه وسلم: “من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه”، وإن لم يكن للمسلمين إمام ولا جماعة فالواجب اعتزال كل تلك الفرق كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة.

لقد غرر الإخوان بالمسلمين وتعهدوا لهم بتطبيق شرع الله وأخذوا البيعة من أتباعهم ليقيموا شرع الله، ولم يقيموه في السودان التي اغتصبوا الحكم فيها منذ عام 1989 وانقلبوا على حاكمها المنتخب، ولا في تركيا التي تعهدوا فيها بحماية العلمانية كما صرح زعيمهم أردوغان، والتي قتلوا فيها المسلمين السنة من الأكراد ومنعوا فيها المياه على المسلمين في العراق عبر إقامة السدود، ولا في تونس التي أقرت دستورا لا يراعي شرع الله من قريب ولا من بعيد، ولا في مصر عندما حكمها مرسي الذي صرح أثناء حكمه بأنه “سيحمي الدولة المدنية ولن يسمح بإقامة دولة دينية”.

لم يضعف الإسلام إلا بعد أن نازع الأمر أهله وتدخل الرعية في قرارات الراعي، فمنذ أن بدأ ذلك في عهد عثمان رضي الله عنه والأمة في ضعف إلى يومنا هذا.

لقد افترى على الله الكذب من زعم بأنه سيحاسب أمام الله على فعل هو من صلاحيات الحكام وحمل نفسه ما لا تسعه، فليس على المسلم في دين الله إلا أن ينصح الحاكم سرا إن تيسر له ذلك وإلا فلن يحاسبه الله، وقد ينتصح الحاكم بالنصيحة ويأخذ بها أو قد لا يأخذ بها ويتبع هواه كما يفعل معظم البشر في كل يوم عندما يسمعون المواعظ ولا يتعظ إلا قليل منهم، أو قد لا يأخذ الحاكم بالنصيحة لأنه يعلم أمورا تخفى على الناصح وهو غير مضطر إلى أن يبوح بها للناصح، وهنا تنتهي مهمة الناصح ويكون قد أدى الذي عليه، والزيادة على ذلك إنما هي من التنطع والابتداع المنهي عليهما في الدين.

ولن تقوم للأمة قائمة إلا بما قامت به في أولها وهو التمسك بدين الله الذي يبدأ من النفس فالبيت فالأقربين فالمجتمع الذي بصلاحه يصلح الحاكم لأن الحاكم لا يستطيع أن يفسد في مجتمع صالح ولا أن يفشي الصلاح في مجتمع فاسد، فقد أسلم النجاشي وأخفى إسلامه وصلى سرا حتى مات وذلك لأن مجتمعه كان فاسدا ولو كان صلاح المجتمع بصلاح الحاكم لاستطاع النجاشي أن يصلح مجتمعه، ولنا في قول الفاروق عمر أسوة حسنة حيث قال: “نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله”.

كاتب صحفي كويتي

9