تحسن آفاق الاقتصاد العالمي يدعم النفط وعودة الصين تنعش الذهب

السبت 2014/02/08
الأرقام الجيدة تنعش سوق النفط العالمي

لندن – استقر سعر خام برنت فوق 107 دولارات للبرميل أمس لينهي تعاملات الأسبوع على ارتفاع، مدعوما بالتفاؤل بشأن مستقبل أداء الاقتصاد الأميركي أكبر بلد مستهلك للنفط في العالم، رغم أن بيانات التوظيف جاءت أقل من التوقعات.

وسجل خام برنت أمس أكبر زيادة بالنسبة المئوية خلال أسبوعين لاسيما بعد تقرير أظهر انخفاض الطلبات الجديدة على إعانة البطالة الأميركية بأكثر من التوقعات.

وقال بن لو برون المحلل لدى أوبشنز إكسبرس في سيدني “توجد حالة ترقب في السوق لكن بوجه عام هناك تفاؤل بصدور أرقام جيدة وهذا يدعم النفط.”

واستقر سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية فوق حاجز 107 دولارات للبرميل بعد صعوده بنسبة واحد في المئة يوم الخميس وهي أكبر زيادة يومية له منذ 22 يناير الماضي.

واستقرت أسعار العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف في تعاملات أمس وبقيت قريبة من حاجز 98 دولارا للبرميل، بعد أن تلقت دعما من استمرار موجة البرد الشديد التي رفعت الطلب على الوقود، إضافة الى التفاؤل الذي بثته البيانات بشأن مستقبل أداء الاقتصاد الأميركي.


الذهب يرحب بعودة الصينيين


في هذه الأثناء ارتفع سعر الذهب مع عودة المشترين الصينيين إلى السوق بعد عطلة استمرت أسبوعا بمناسبة السنة الصينية الجديدة، ليسجل أسبوعيا للمرة السادسة خلال سبعة أسابيع مع استمرار ضعف الأسهم العالمية. غير أن المتعاملين يحجمون عن استثمار مبالغ كبيرة في سوق الذهب بسبب المخاوف المتعلقة باقتصادات الدول الناشئة وتحسن أداء الاقتصاد الأميركي، الذي يرجح مزيدا من الخفض في برنامج مجلس الاحتياطي الاتحادي للتحفيز النقدي.

وخسر الذهب نحو 28 بالمئة من قيمته في العام الماضي مسجلا أكبر خسارة منذ 32 عاما، لكن أسعادره سجلت تحسنا ملحوظا منذ نهاية العام الماضي.

وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1260 دولارا للأوقية (الأونصة) لتبلغ مكاسبه الأسبوعية نحو 1.5 بالمئة.

10