تحسن الناتج الصناعي وقفزة كبيرة للسياحة المغربية

الجمعة 2013/10/04
الاستقرار يستقطب السياح الأوروبيين إلى المغرب

الرباط - قالت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بأن الإنتاج الصناعي في المغرب ارتفع بنسبة 1.6 بالمئة خلال الفصل الثاني من العام الحالي بمعدل سنوي. وتوقعت المنظمة الأممية أن يصل معدل النمو السنوي للإنتاج الصناعي إلى 1.7 بالمئة خلال مجمل العام الحالي، وقارنة بنحو 1.16 بالمئة سنة 2012.

وأضاف المصدر ذاته أن إنتاج المواد الأساسية واصل ارتفاعه تدريجيا بفضل الطلب الداخلي خلال الفصل الثاني، لكن بشكل معتدل مقارنة مع الفصل الأول من سنة 2013.

وبحسب تقديرات المنظمة الأممية فإن إنتاج المواد الغذائية والمشروبات قاد عجلة النمو مرتفعا في النصف الأول من العام بنسبة 2.74 بالمئة.

وذكرت أن إنتاج مواد التصدير الرئيسية من الأجهزة الإلكترونية والأدوات الطبية واصل انخفاضه خلال الفصل الثاني، مشيرة إلى نمو ملحوظ لأدوات النقل خاصة المرتبطة بمجال الطيران.

وأفادت المنظمة أن "المؤشرات الأولية لانتعاش أوروبا وباقي أنحاء العالم من شأنها أن تتيح قاعدة لدعم النمو المستقبلي للإنتاج الصناعي المغربي، خاصة إذا قامت المملكة بتنويع أكثر لمنتجاتها الصناعية".


نمو كبير للسياحة المغربية


وكشفت إحصائيات لمرصد السياحة المغربي، أن النشاط السياحي في المغرب حقق نتائج جيدة خلال شهر أغسطس الماضي بتسجيل زيادة بنسبة 35 بالمئة في عدد الوافدين على المراكز الحدودية وبنسبة 28 بالمئة في عدد ليالي المبيت في المؤسسات الفندقية المصنفة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأظهرت الإحصائيات أن عدد الوافدين من أبرز الأسواق المصدرة للسياح سجل نتائج قوية خلال أغسطس، حيث ارتفع عدد الوافدين من ألمانيا بنسبة 48 بالمئة، تلاهم البلجيكيون والهولنديون بارتفاع نسبته أكثر من 40 بالمئة، فالإيطاليون (38 بالمئة) والأسبان (33 بالمئة) والفرنسيون (31 بالمئة) والبريطانيون بارتفاع نسبته 23 بالمئة.كما سجلت أبرز وجهات المملكة زيادات في ليالي المبيت، وفي مقدمتها طنجة بزيادة نسبتها 55 بالمئة والدار البيضاء (54 بالمئة)، تلتها وجدة والسعيدية (39 بالمئة) وفاس بزيادة نسبتها 37 بالمئة، تلتها مراكش (21 بالمئة) وأغادير (20 بالمئة).

وبحسب الاحصاءات فإن معدل إشغال الغرف الفندقية شهدت زيادة بنسبة 11 بالمئة في أغسطس مقارنة بنفس الشهر من السنة الماضية، ليصل الى نسبة 53 بالمئة. لكن عوائد الفنادق ومرافق السكن ارتفعت بشكل أكبر وبنسبة بلغت 25 بالمئة خلال ذلك الشهر مقارنة مع أغسطس من السنة الماضية.

وبلغ عدد السياح الوافدين من المراكز الحدودية في الأشهر الثمانية الأولى من العام نحو 7 ملايين سائح بزيادة بلغت نسبتها 7 بالمئة مقارنة مع نفس الفترة من عام 2012. كما ارتفعت أعداد المغاربة المقيمين في الخارج والذين زاروا المملكة خلال تلك الفترة بنسبة 9 بالمئة.

وسجلت حركة السياحة القادمة من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا نموا كبيرا منذ بداية العام وبنسب بلغت 10 و11 و14 بالمئة على التوالي. ونما عدد السياح القادمين من السوقين الرئيسيين المصدرين للسياح إلى المغرب، وهما فرنسا وأسبانيا بنسبة 3 و5 بالمئة على التوالي.

وأظهرت الاحصاءات نمو معدل إشغال الغرف خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بنسبة تزيد على 3 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتصل نسبة الأشغال خلال تلك الفترة نحو 43 بالمئة.

وبلغت عوائد النشاط السياحي خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، نحو 39 مليار درهم (4.7 مليار دولار)، بزيادة نسبتها 2.1 بالمئة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية، وفقا لمرصد السياحة المغربية.

11