تحسن الوضع الصحي لجونسون وبريطانيا تتهيأ للأسوأ

بريطانيا تدخل المرحلة الأكثر فتكا من تفشي الوباء والحكومة تدرس رفع إجراءات العزل العام.
الخميس 2020/04/09
استعدادات حثيثة

لندن - قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إن حالته الصحية بدأت في التحسن، وبات يستطيع الجلوس الآن بسريره والتفاعل بإيجابية مع الأطباء.

وقال وزير المالية ريشي سوناك أمس الأربعاء "لقد كان جالسا في الفراش ويتفاعل بشكل إيجابي مع الفريق الطبي المعالج حالته تتحسن".

وبدأ الوضع الصحي لجونسون في التحسن بعد أن أمضى ليلة ثالثة في العناية المركزة للعلاج من مضاعفات مرض كوفيد-19 الذي يسببه فايروس كورونا ولكنه يتحسن ويمكنه الجلوس، ويأتي ذلك بينما تستعد حكومته لمناقشة مراجعة أكثر عمليات العزل العام صرامة في تاريخ بريطانيا وقت السلم.

وكان نُقل جونسون (55 عاما) إلى مستشفى سانت توماس الأحد الماضي بعد استمرار معاناته من ارتفاع درجة الحرارة والسعال إلا أن حالته تدهورت الاثنين وتم نقله إلى وحدة العناية المركزة، وتلقى رئيس الوزراء علاجا بالأكسجين لكن لم يتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي.

كما ذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن جونسون تحسنت حالته الصحية فيما يبدو.

وقال ترامب للصحافيين "لقد تحدثت للتو مع ممثلي المملكة المتحدة وأعتقد أن رئيس وزرائهم العظيم في وضع أفضل بكثير اليوم، أو على الأقل أفضل".

وتلقى جونسون برقيات دعم من العالم أجمع، من صلوات الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصولا إلى تمنيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال “أنا واثق من أن طاقتكم وتفاؤلكم وحسكم الفكاهي ستساعدكم في التغلّب على المرض”.

وبينما يعالج جونسون في المستشفى، تدخل البلاد ما يقول العلماء إنها المرحلة الأكثر فتكا من تفشي المرض وتدرس الحكومة ما إذا كانت سترفع إجراءات العزل العام التي أغلقت الكثير من قطاعات الاقتصاد ومتى ستفعل ذلك.

مرحلة صعبة
مرحلة صعبة

وسيناقش اجتماع الاستجابة الطارئة للحكومة الخميس كيفية التعامل مع مراجعة إجراءات الإغلاق. وسيرأس الاجتماع وزير الخارجية دومينيك راب الذي ينوب عن جونسون في إدارة شؤون البلاد.

وقال مسؤولون في مجال الصحة أمس الأربعاء إن إجمالي عدد الوفيات في المستشفيات البريطانية جراء كوفيد-19 شهد قفزة يومية قياسية بلغت 938 إلى 7097 يوم السابع من أبريل.

وواجه جونسون الذي فاز في الانتخابات التشريعية في ديسمبر على أساس وعد بتطبيق بريكست، انتقادات في هذه الأزمة غير المسبوقة لأنه تأخر في فرض إجراءات العزل. حتى أنه استخف في مطلع مارس بانتشار الفايروس عبر قوله إنه “صافح الجميع” بينهم مرضى بكوفيد-19 خلال زيارة إلى مستشفى.