تحسن كبير في المؤشرات المالية المغربية

الثلاثاء 2016/01/05
حجم الدين الخارجي للخزينة بلغ نحو 14.1 مليار دولار في ديسمبر

الرباط - أعلن بنك المغرب المركزي، أمس، أن صافي الاحتياطات الدولية ارتفع في نهاية الأسبوع المنتهي في 25 ديسمبر الماضي بنسبة 23.2 بالمئة بمقارنة سنوية ليصل إلى نحو 22.5 مليار دولار.

وأوضح أن هذه الاحتياطات سجلت انخفاضا طفيفا بمقارنة أسبوعية بنسبة بلغت نحو 0.2 بالمئة.

في هذه الأثناء كشف مكتب الصرف المغربي أن الحساب الجاري للحكومة المغربية حقق في نهاية الفصل الثالث من العام الماضي، فائضا يصل إلى 590 مليون دولار، وذلك لأول مرة منذ الفصل الثالث من عام 2007.

وأوضح في بيان حول نتائج المبادلات الخارجية حتى نهاية شهر سبتمبر الماضي أن تحسن الحساب الجاري يعزى أساسا إلى انخفاض العجز في المعاملات المتعلقة بالممتلكات، وتحسن فائض مبادلات الخدمات، رغم تأثره بتراجع فائض الدخل الثانوي.

وقال البنك المركزي إنه ضخ خلال الأسبوع الأخير من العام الماضي نحو 2.2 مليار دولار، لتلبية التزاماته وعمليات ائتمان مضمونة منحت في إطار برنامج دعم تمويل المشاريع الصغيرة جدا والمتوسطة.

من جانب آخر أكدت مديرية الخزينة والمالية الخارجية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن حجم الدين الخارجي للخزينة بلغ في نهاية شهر ديسمبر الماضي نحو 14.1 مليار دولار، بانخفاض يصل إلى 1.4 مليار دولار عن مستويات نهاية عام 2014.

وأوضحت المديرية، في نشرة إحصائية دورية تتعلق بالدين الخارجي العمومي أن تطور رصيد الدين الخارجي العمومي أدى إلى ارتفاع بما يعادل نحو 1.9 مليار دولار في الدين الخارجي للمؤسسات والشركات الحكومية، ليصل إلى ما يعادل 15.6 مليار دولار.

وأشار إلى أن ذلك الارتفاع يعود إلى الديون غير المضمونة بقيمة 1.3 مليار دولار والدين المضمون بنحو 5.8 مليار دولار.

في هذه الأثناء أظهرت بيانات رسمية أن حركة النقل الجوي سجلت خلال الأحد عشر شهرا الأولى من العام الماضي ارتفاعا بنسبة 1.79 بالمئة في جميع مطارات المغرب، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأوضح بيان صدر أمس عن المكتب الوطني للمطارات، أن عدد المسافرين من خلال مطارات البلاد بلغ في الفترة الممتدة من شهر يناير إلى شهر نوفمبر الماضي نحو 16.28 مليون مسافر، مقارنة بنحو 16 مليون مسافر خلال الفترة نفسها من عام 2014.

10