تحسين الخدمات في مراكز حماية الطفولة المغربية

الاثنين 2014/05/19
المشروع تم تطويره وتنفيذه من قبل فريق من الخبراء الأميركيين

الرباط- تم إطلاق المرحلة الثانية من مشروع تحسين الخدمات في مراكز حماية الطفولة في الرباط، الذي يهدف أساسا إلى الرفع من مستوى التكفل بالأحداث من خلال الخدمات الطبية والبرامج الموضوعة رهن إشارتهم، وصولا إلى إعادة إدماجهم في المجتمع.

وكانت المرحلة الأولى من هذا المشروع، الذي تم إطلاقه بعد التوقيع على اتفاقية للتعاون الثنائي بين المغرب والولايات المتحدة الأميركية، قد جرت ما بين سبتمبر 2011 ويوليو 2012.

وكان لهذه المرحلة أهداف خاصة لاسيما منها توحيد الممارسات الجيّدة في مجال تدبير مراكز حماية الطفولة والتطبيق المنسجم لقواعد ومعايير التكفل بالأحداث وتحسين القدرات التقنية لهاته المراكز من أجل تقديم الخدمات الأساسية في مجال التكفل بالأحداث.

أما المرحلة الثانية، التي أطلقها وزير الشباب والرياضة محمد أوزين والسفير الأميركي بالرباط دوايت بوش، فتمتد من أكتوبر 2013 إلى آخر يونيو 2015، ويقع تعميم هذه المعايير والقواعد في مجموع مراكز حماية الطفولة العشرين بالمغرب.

وأوضح أوزين، أن هذه المرحلة تأتي بعد نجاح المرحلة الأولى من هذا المشروع الهام، الذي تم تطويره وتنفيذه وفقا لمقاربة تشاركية للتأطير من قبل فريق من الخبراء الأميركيين وبمساهمة مجموعة من القطاعات المعنية بهذا الموضوع.

من جانبه، اعتبر سفير الولايات المتحدة بالمغرب، أن حكومتي البلدين تعملان معا من أجل تحسين خدمات مراكز حماية الطفولة. وذكر أنه خلال المرحلة الأولى من البرنامج، اجتمعت فرق من الخبراء المغاربة والأميركيين من أجل وضع آليات خاصة بمراكز حماية الطفولة، مبرزا أن نجاح المرحلة الأولى من البرنامج سمح بإطلاق المرحلة الثانية، وهو ما سيسمح بتنفيذ هذه الآليات في 20 مركزا.

21