تحسين ظروف المهنة جوهر مطالب الصحفيين المصريين

الجمعة 2015/06/12
وقفة الصحفيين حملت شعارات تدافع عن حرية الصحافة

القاهرة - أكد خالد البلشي، رئيس لجنة الحريات بنقابة الصحفيين المصريين، أن إضراب الصحفيين وقفة للتأكيد على المطالب الأساسية لـ”الجماعة الصحفية”، وعلى رأسها توفير أجور عادلة، ووقف الفصل التعسفي، مشيرا إلى أن الإضراب بداية لتحرك جديد في المرحلة المقبلة.

ونظم الصحفيون المصريون إضرابا جزئيا، الأربعاء، بالمقر الرئيسي لنقابة الصحفيين بوسط القاهرة احتجاجا على بعض الأوضاع الخاصة بالمهنة، مثل الفصل التعسفي وانخفاض الأجور والمضايقات من ملاك الصحف.

وكانت لجنة الحريات دعت للمشاركة في يوم احتجاج الصحفيين في يوم الصحفي الذي يوافق 10 يونيو من كل عام للمطالبة بحماية نقابية وإصدار تشريعات تدافع عن حرية الصحافة.

وقال البلشي إن الإضراب سيكون عبارة عن وقفة رمزية واعتصام لمدة 3 ساعات يتخلله عقد مؤتمرات للصحفيين المفصولين والصحفيين بالصحف الحزبية الذين تعثرت صحفهم وتوقف بعضها ولم تعد تسدد رواتبهم، وهو ما أدى لتشردهم وعدم حصولهم على أي رواتب منذ 5 سنوات، وقال إنه تقدم صباح الأربعاء ضمن وفد من الصحفيين، يضم ممثلين عن مجلس النقابة، ببلاغات وطلبات للنائب العام للإفراج عن الصحفيين المحبوسين وتحسين أوضاعهم، مشيرا إلى أن المؤسسات الصحفية تمارس الانتهاكات ضد الصحفيين وتفصل بعضهم، وكان لابد من تواجد النقابة بتسجيل موقف رافض لهذه الانتهاكات واتخاذ خطوات حاسمة في مواجهتها.

من جانبه قال يحيى قلاش نقيب الصحفيين إن الإضراب رمزي ولن يعرقل عمل الصحف، لكنه تعبير احتجاجي موجه لكل من يهمه الأمر سواء للدولة أو ملاك الصحف حول الأوضاع التي يعاني منها الصحفيون، وحملت الوقفة شعارات عادلة، مثل حماية نقابية وأجور عادلة ورفض الفصل التعسفي والمطالبة بتشريعات تدافع عن حرية الصحافة وتحمي الصحفيين.

وقال إن جدول فعاليات اليوم الاحتجاجي بدأ بخبر تم بثه على مواقع الصحافة ودعوة لإضراب جزئي لمدة نصف ساعة.

وأضاف أنه أعقب ذلك تنظيم اعتصام من الثانية ظهرا وحتى الخامسة عصرا، تخللته كلمات للصحفيين المفصولين تعسفيا، ولصحفيي الجرائد الحزبية، وأهالي الصحفيين المعتقلين والنقابيين حول الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون خلال ممارستهـم لعملهـم على جميع المستويات.

من جانبه قال جمال عبدالرحيم، سكرتير عام نقابة الصحفيين إنه تلقى العديد من الرسائل التضامنية لوقفة الصحفيين المصريين من عدة نقابات أوروبية وأميركية، من بينها رسالة من ميشيل سينتاستريت، الأمين العام لنقابة الصحفيين البريطانيين.

وأضاف أن جيم بوملحة رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين، بعث برسالة إلى جميع النقابات أعضاء الاتحاد الدولي للصحفيين طالبهم فيها بإرسال رسائل تضامنية للصحفيين المصريين بمناسبة وقفتهم الاحتجاجية، مضيفا أن ذلك يأتي احتجاجا على الطرد الجماعي للصحفيين، وهشاشة ظروف التشغيل التي يعملون في ظلها.

18