تحضيرات لإنشاء شبكة تدخل سريع لحماية الصحفيين العرب

الخميس 2014/10/02
لجنة الحريات تبحث عن آلية جديدة لمحاسبة المسؤولين عن الاعتداءات على الصحفيين

بيروت - بدأت لجنة الحريات الصحافية المنبثقة عن اتحاد الصحفيين العرب اجتماعاتها في بيروت، لرصد واقع الحريات الصحفية في العالم العربي، والمساهمة في رفع الانتهاكات والاعتداءات عن الصحفيين والإعلاميين.

وتحدث عضو لجنة الحريات، أمين صندوق نقابة محرري الصحافة عرفات حجازي، قائلا، “إذا خرجت صحيفة أو صحافي عن موكب الأنظمة أو الصف تزلزل الأرض زلزالها، وأكد على أن الصحافة ركن في التنمية وحصان أصيل لا يروض ويراهن عليه في كسب سباق التطور السياسي والاجتماعي والثقافي".

واقترح الأمين العام للاتحاد حاتم زكريا “إنشاء شبكة للتدخل السريع لمواجهة الانتهاكات الخاصة بحرية النشر وحماية الصحفيين على غرار شبكة مكافحة التعذيب الدولية “Sos Torture”، والبحث عن آليه مستقلة للمحاسبة المهنية تعمل في إطار النقابات يساهم فيها عدد من الخبراء المعنيين والمشهود لهم بالكفاءة، مع توفير الضمانات اللازمة لكفالة ممارستهم لعملهم بحيدة واستقلالية تامة.

وأكد زكريا على ضرورة إنشاء مرصد للحريات بالأردن وتوفير التمويل المالي الكافي له، وفي نفس الوقت العمل على إحياء وتشغيل مرصد الحريات بالمغرب استنادا إلى خبرة يونس مجاهد الكبيرة في هذا المجال، والسعي إلى تعديل وتطوير التشريعات المعنية بحرية الصحافة. وهذا يتطلب معاونة صادقة من كافة النقابات والمنظمات الصحافية العربية، بتقديم كل ما لديها من وثائق ومعلومات في هذا الشأن، وتنظيم دورات تدريبية لعدد من الصحفيين والمحامين للتخصص في الدفاع في قضايا النشر، والبحث عن آليه جديدة وغير تقليدية لإصدار التقرير السنوي للحريات الصادر عن الاتحاد ليخرج بشكل ومضمون متميز ونريده متفوقا على بعض التقارير الدولية التي فقدت المصداقية والشفافية".

وأضاف، أنه “مع منح لجنة الحريات الصلاحيات الكاملة للقيام بدورها المطلوب، وهي بدورها مطالبة، بتنظيم حملة عربية ودولية لتعزيز الحريات الصحافية في الوطن العربي وإثارة إهتمام الرأي العام العربي، بأن حرية الصحافة ليست ميزة للصحافيين ولا يمكن أن تختزل في حرية الرأي والتعبير، بالإضافة إلى بذل الجهد الواجب لتحديد أوجه الخلاف في الموضوعات الخاصة بمسؤولية الصحفيين في تعزيز واحترام حقوق وحريات الآخرين عند النشر، وتحديدا توضيح العلاقة بين حرية الصحافة والمسؤولية الاجتماعية، وتناول موضوع أخلاقيات وآداب مهنة الصحافة من خلال مواثيق الشرف المهنية".

واختتم الجلسة النائب الأول لرئيس الاتحاد، نقيب الصحافيين العراقيين، مؤيد اللامي، فأضاء على “الأخطار والانتهاكات الفظيعة التي يتعرض لها الصحفيين العرب، وعلى لجنة الحريات إنجاز العديد من التقارير التي ينبغي أن يكون لها وقع قوي في أوساط أصحاب القرار والنخب لمعرفة مكامن الخلل والتصدي له. وهناك زملاء لنا خلف قضبان السجون ليس فقط في البلدان العربية وإنما في العالم بأسره وعلينا التضامن معهم”.

18