تحطم مروحية مدنية بالجزائر يسفر عن مصرع ركابها

الجمعة 2017/08/11
الطائرة كانت في مهمة تصوير جوي

الجزائر - قتل أربعة أشخاص في سقوط مروحية تابعة لشركة “طاسيلي ايرلاينز” في منطقة الدكاكنة بالعاصمة الجزائرية، حسبما أكد مسؤول في الشركة لتلفزيون النهار، موضحا أن القتلى هم قائد الطائرة ومساعده ومصوران.

وقال كريم بحار مدير الاتصال بشركة طاسيلي ايرلاينز “تحطمت مروحية من طراز “بل جيت 206” في حدود الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي (التاسعة بتوقيت غرينيتش)، ما أسفر عن مقتل قائد الطائرة ومساعده ومصورين.

وتابع أن “الطائرة كانت في مهمة تصوير جوي لخط السكة الحديدية لصالح شركة عمومية” دون تفاصيل أخرى حول أسباب الحادث.

ونقلت مصادر من داخل شركة طاسيلي ايرلاينز أن الركاب الأربعة على متن المروحية قتلوا حرقا، بينهم قائدها، واثنان من المصورين كانا بصدد إعداد فيلم مصور لحساب الوكالة الجزائرية للدراسات، ومتابعة إنجاز الاستثمارات في السكك الحديدية، إلى جانب المكلف بإعداد الخرائط بالوكالة.

ورجحت مصادر أن يكون قائد الطائرة قد حلق على ارتفاع منخفض من أجل تصوير خط السكة الحديدية المارّ بالمنطقة، وهو ما أدى إلى اصطدام المروحية بكابل كهربائي عالي الضغط، أسقطها على الفور. وشركة “طاسيلي ايرلاينز” مملوكة لشركة النفط العمومية “سوناطراك” وتأسست في 1998 بغرض نقل عمال النفط والغاز في الصحراء، قبل ان توسع نشاطها عام 2013 نحو نقل المسافرين وتفتح خطوطا محلية ودولية.

والمروحية تابعة لفرع “طاسيلي للعمل الجوي” المتخصص في نقل الأشخاص والمراقبة الجوية للمنشآت الصناعية وكذلك لها نشاط في مجال الزراعة وإطفاء الحرائق، بحسب موقع الشركة.

والمروحية هي من صنع أميركي. وهي النسخة المدنية لطائرة عسكرية ظهرت في 1960 ومازال إنتاجها مستمرا بإضافة عدة تحديثات عليها.

وبحسب المواقع المتخصصة فإن هذه المروحية من الطائرات الأكثر مبيعا في العالم.

وشهدت الجزائر خلال الفترة الماضية عدة حوادث طيران تحطم خلالها عدد من المروحيات العسكرية أدت إلى مقتل خمسة أشخاص، وذلك خلال شهري مايو ويونيو الماضيين.

وخلال شهر مايو الماضي وفي أواخره، سقطت مروحية عسكرية، بمحافظة تيبازة، غرب العاصمة الجزائر، ولقي ثلاثة من أفراد طاقمها حتفهم.

4