تحفة مسابقة مهرجان كان تبزغ في "ابن شاؤول" المجري

لا شك أن الفيلم الذي فرض نفسه بقوة على خارطة مسابقة الدورة الـ68 من مهرجان كان هذا العام فيلم “ابن شاؤول”، وهو الفيلم الأول الذي يخرجه الشاب المجري لازلو نيمتش.
الجمعة 2015/05/22
وقائع الهولوكوست تحضر في إطار فني رفيع المستوى

كان (فرنسا)- قد لا يكون الموضوع الذي يصوره فيلم “ابن شاؤول” للمخرج لازلو نيمتش، وهو موضوع “الهولوكوست”، جديدا، وقد يكمن الجدل حول الكثير من التفاصيل التي يصورها، والتي أصبحت من القصص الراسخة في الخيال وأجهزة الإعلام الغربي حول عمليات “الإبادة” الجماعية التي مارسها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية ضدّ يهود أوروبا، خاصة بعد أن تعرضت “نظرية الإبادة” للكثير من التحديات التي طرحها عدد من الباحثين خلال السنوات العشرين الأخيرة.

بغض النظر عن ذلك، سوف لن يمكن لمن شاهد الفيلم أن ينسى بسهولة وجه الشخصية الرئيسية -البطل/ اللابطل- شاؤول، بوجهه الذي ماتت ملامحه وجمدت نظراته، وهو يتحرك من مكان إلى آخر، يلهث وأنفاسه تتدافع، ولكنه لا يضطرب ولا يتردد رغم أنه يعيش داخل الجحيم الأرضي نفسه، وهو يظهر في كل لقطات الفيلم تقريبا، يتحرك كأنه جثة خرجت لتوّها من القبر تبحث بلا جدوى، عن مرفأ.

لا أحد أيضا يمكنه أن ينسى ذلك الأسلوب السينمائي البليغ المبتكر في معالجة الموضوع، وعلاقة الكاميرا بالشخصية الرئيسية في علاقتها بالمكان، فالرجل الذي يدعى “شاؤول” هو سجين يهودي ضمن مئات الآلاف من اليهود المعتقلين في معسكر أوشفتز الشهير بمعسكر الموت في بولندا، ضمن خطة النازي لتصفية يهود أوروبا، وهو ليس سجينا عاديا بل من أولئك اليهود المتعاونين مع الألمان، الذين كان يطلق عليهم “السوندركوماندو” والذين كانوا مسؤولين في معسكرات الاعتقال عن نقل جثث اليهود إلى المحارق، ثم التخلص من الرماد.

ولم يكن هؤلاء يملكون أن يتمردوا على الأوامر، وإلاّ لقوا حتفهم على الفور، وكانوا لا يتمتعون سوى بالبقاء أحياء لفترة أطول، قبل أن يتم التخلص منهم. ويعتبر هؤلاء من وجهة نظر اليهودية “خونة للشــعب اليهودي”.

الفيلم هو تصوير درامي مبتكر لموضوع الإبادة، وترجمة سينمائية لما كان يطلق عليه هتلر "المواد البشرية"

شاؤول لا يتردد في الإقدام على عمله، يبدو وقد اعتاد مصاحبة الموتى، لا يهتز لما يراه من مناظر تقشعر لها الأبدان، لكنه يهتز بقوة عندما يشاهد جثة لصبي من تلك الجثث التي أخرجها من غرفة الغاز، فيصرّ بشتى الطرق على إنقاذها من التشريح والحرق، ويستخدم الرشوة بالذهب الذي ينتزعه من جثث بعض اليهود، ويستخدم التهديد والوعيد ضدّ مجموعة من زملائه الذين يتآمرون للتمرّد، في وقت بدا أن الألمان في طريقهم إلى أن يخسروا الحرب، خلال خريف 1944.

البحث عن الصلاة

شاؤول يحمل جثة الصبي، يخفيها عن العيون، ثم يظل يبحث بشكل هستيري عن حاخام يهودي، لكي يقيم صلاة الجنازة اليهودية (قاديش) عليه ويضمن للقتيل الدفن على الطريقة اليهودية، ولكن مهمته ليست سهلة في ظل تلك الظروف المجنونة المحيطة بالوضع داخل المعسكر، فهناك مناخ هستيري يشمل الجميع، وأيّ شك في وجود الجثة سيؤدّي إلى إعدام كل من يتستر على وجودها أصلا.

ومع ذلك شاؤول لا يبالي بل يوالي البحث، ونفهم مما يدور من حوار بينه وبين أحد أقرانه ممن يخططون للتمرّد، أن الصبي القتيل هو ابنه، ولكن ليس من زوجته. وهو يعثر في نهاية البحث على حاخام يرغمه تحت التهديد على تنفيذ ما يريده، ولكن ما إن بدأ في الصلاة حتى كاد الأمر ينكشف فيهرب على الفور مع شاؤول، وأثناء الهروب يفقد شاؤول الجثة في مياه بحيرة يعبرها رغما عنه، ثم يحاول الانتحار غرقا، إلاّ أن الحاخام ينقذه، لكن النجاة لن تستمر طويلا فلا بد أن ينتهي الفيلم بالنهاية المحتومة، بالموت.

هناك لقطات في الفيلم تصور قيام بعض اليهود المجريين بتصوير جانب من الفظائع التي كانت ترتكب في أوشفتز وتهريبها إلى الحلفاء، استنادا إلى القصة الذائعة في أدبيات الهولوكوست عن اليهودي السلوفاكي رودلف فيربا الذي يقال إنه كان أول من تمكن من الهرب من معسكر أوشفتز في أكتوبر 1944، وأخبر الحلفاء بحقيقة ما كان يجري هناك.

في الفيلم أمثلة كثيرة لمعظم ما يتردد حول "الهولوكوست" من إلقاء اليهود أحياء في النار، وإطلاق الرصاص بشكل عشوائي على المجموعات

في الفيلم أمثلة كثيرة لمعظم ما يتردد حول “الهولوكوست” من إلقاء اليهود أحياء في النار، وإطلاق الرصاص بشكل عشوائي على المجموعات، والخنق في غرف الغاز، وحرق الجثث في الأفران التي تذكر بالأرقام هنا، ونثر الرماد في البحر، لكن هذه المشاهد كلها لا نشاهد منها سوى شذرات فقط من وراء صورة شاؤول التي تتصدر الكادر، في لقطة قريبة (كلوز أب) أو متوسطة في أحيان أقل. ولعله من الطريف هنا ملاحظة كيف ينقل المتعاونون اليهود بأيديهم العارية جثث القتلى بعد إخراجها من غرف الغاز مباشرة عقب عملية الخنق بغاز سيانيد الهيدروجين المسمم للجسم الإنساني عند الاحتكاك.

وفي المقابل إن هذه التفاصيل لا تهم هنا، فالفيلم ليس عن تفاصيل الإبادة بل هو تصوير درامي شديد مبتكر للموضوع، وترجمة سينمائية رفيعة المستوى لما كان يطلق عليه هتلر “المواد البشرية”، إشارة إلى اليهود وغيرهم الذين كان يرى أن صلاح البشرية يكمن في التخلص منهم، تماما مثل التخلص من “المواد” الضارة.

الأسلوب السينمائي

نحن لا نرى الكثير من التفاصيل في الفيلم مثل إدخال اليهود غرفة الغاز، بل نرى الكثير منهم وهم يتجردون من ملابسهم، ثم نشاهد في خلفية الصورة، الكثير من الأجسام العارية، ونسمع أصوات الضباط النازيين وهم يوهمونهم بأنهم سيتناولون الحساء الساخن بعد أن يأخذوا “الدوش” المنعش داخل الحمام، ثم نسمع صرخات الرعب داخل غرفة الغاز المفترضة (التي يؤكد المراجعون أنها لم توجد قط، ولم يعثر لها على أي أثر داخل أوشفتز!).

ثم نرى في الخلفية أيضا كيف يسحب “المتعاونون اليهود” جثث القتلى، إلى الأفران، وسط ضجيج وصرخات حادة من جانب الضباط، وهمهمات، وأصوات طرق، ورصاصات تنطلق، خاصة وأن رأس شاؤول يظل في منتصف الكادر، تتحرك معه الكاميرا محمولة حرة، في حركة دودية ممتدة قد تستغرق دقائق عدة، قبل أن ينتقل المخرج إلى لقطة أخرى من زاوية مختلفة.

مدير التصوير المبدع ماتياس إيردلي، يستخدم عدسة تجعل الصورة غير واضحة في الخلفية تماما، وهو تشويه مقصود للمنظور

ومع كل هذا يحافظ المخرج على نفس مساحة اللقطة، وعلى حركة شاؤول بحيث نتابعه أحيانا من الخلف وأحيانا من الأمام، نرى ما يراه، ونرتد معه في المكان، بلا توقف، يتطلع إلى الخلف، ونرى نحن من على جانبي الكادر ما يحدث، أو نراه وهو يشارك الآخرين في جرف رماد الجثث وإلقائها في مياه البحيرة، أو حمل الجثث وجرها ثم وضعها فوق الشاحنات.

يستخدم مدير التصوير المبدع ماتياس إيردلي، عدسة تجعل الصورة غير واضحة في الخلفية تماما، وهو تشويه مقصود للمنظور، كما يستخدم الألوان الرمادية والخضراء والبيضاء، مع استخدام مقاييس الكادر السينمائي التقليدي القديم بنسبة 1 إلى 1.1 بحيث يصبح المجال خانقا يدفعنا دفعا إلى التركيز والتدقيق أكثر في الصورة وتفاصيلها وخلفيتها، بل ومحاولة النفاذ إلى ما يكون خلفها، إضافة إلى تصوير الجو الخانق الذي يتحرك فيه شاؤول.

ولا يستخدم نيمتش الموسيقى المصاحبة على الإطلاق، بل يكتفي بكل ما يتضمنه شريط الصوت من ضجيج وأصوات وصرخات وصياح وأوامر وطلقات رصاص وأحاديث غاضبة متقطعة سريعة بلغات متنوعة.

“ابن شاؤول” في النهاية تجربة سينمائية فريدة عن العذاب الأرضي وعن محنة الإنسان وسط الصراع، ولن يكون مدهشا أن يحصل الفيلم على إحدى الجوائز الرئيسية في كان إن لم يحصل على “السعفة الذهبية”!

16