تحقيق حول تهريب المهاجرين من ليبيا

الاثنين 2017/08/07
تحديد الأطراف التي تنظم هذه الرحلات

روما – قال مصدر قضائي إيطالي إن المدعين الإيطاليين يعتزمون إجراء تحقيق مع منظمة “أطباء بلا حدود”، في ما يتعلق بدورها في إنقاذ المهاجرين الذين يحاولون عبور البحر المتوسط والقادمين من السواحل الليبية.

وقال المصدر القضائي إن منظمة “أطباء بلا حدود” هي أيضا جزء من التحقيق الذي يجري حول عمليات إنقاذ قبالة السواحل الليبية لمهاجرين لا يواجهون خطرا وشيكا على حياتهم.

وتشمل التحقيقات عددا من منظمات الإغاثة الإنسانية والتي يشتبه بكونها تستعمل أنشطتها كغطاء لتمكين المهاجرين السريين من العبور إلى الضفة الأوروبية من المتوسط.

واحتجزت الشرطة الإيطالية، الأربعاء الماضي، سفينة لإنقاذ المهاجرين تابعة لمنظمة الإغاثة الألمانية “غوغند ريتيت”، للاشتباه بأنها تساعد المهاجرين غير الشرعيين.

وقالت منظمة “أطباء بلا حدود” في بيان إنها لم تتلق إخطارا بشأن التحقيق، وإنها مستعدة للتعاون مع المدعين منذ أشهر حين أثيرت مثل هذه الاتهامات للمرة الأولى في الصحافة. وأضاف البيان “نأمل في تبديد أي شكوك بأسرع وقت لوقف سيل الاتهامات التي تسمم الأجواء في ظل هذا الوضع، وهو الأكثر قتامة على الإطلاق”.

وتشهد السواحل الغربية لليبيا خلال السنوات الأخيرة تفاقم عمليات هجرة غير شرعية نحو السواحل الإيطالية ومنها إلى بقية الدول الأوروبية.

وأعلنت البحرية الليبية، الأحد، عن تمكنها من إنقاذ 139 مهاجرا غير شرعي كانوا على متن قارب مطاطي، على بعد أميال من سواحل العاصمة طرابلس.

وقال المتحدث باسم البحرية (التابعة لحكومة الوفاق الوطني) العقيد أيوب قاسم، إن عملية إنقاذ المهاجرين قامت بها دورية تابعة لقاعدة طرابلس البحرية، وتمت على بعد 20 ميلا شمال بلدية الصياد (15 كلم غرب طرابلس). وأشار العقيد قاسم إلى أن المهاجرين الذين تم إنقاذهم يحملون جنسيات أفريقية، من بينهم خمس نساء وثلاثة أطفال.

ولفت إلى أن المهاجرين تم تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بطرابلس، بعد أن قدمت لهم كافة المساعدات الطبية والإنسانية.

4