تحور جيني وراء تفضيل الحلويات

الاثنين 2017/05/08
أساس هرموني وراء التفضيل الشديد للحلوى

كوبنهاغن – أصبح لدى من يبحث مستقبلا عن تفسير لرغبته الجامحة في الشكولاتة وغيرها من الحلوى مرشح آخر يلقي عليه بالمسؤولية عن هذا الجموح ألا وهو الكبد، وبالتحديد أحد الهرمونات التي يفرزها الكبد، وذلك حسبما أوضح باحثون من الدنمارك.

وقال الباحثون إنهم عثروا لدى المغرمين بأكل الحلوى على جينين متحورين عن الجين المسؤول عما يعرف بعامل نمو الأرومة الليفية 21 وأن هذه الجينات توجد لدى هؤلاء الأشخاص بشكل أوضح مما لدى غيرهم. وأوضح الباحثون تحت إشراف ماثيو غيلوم و نيلز غراروب أن البيانات التي تعود إلى دراسة عن أسلوب الحياة والتمثيل الغذائي (الأيض) لـ 6500 دنماركي توفر معلومات مفاجئة عن احتمال وجود أساس هرموني وراء التفضيل الشديد للحلوى.

وركز الباحثون الدنماركيون خلال هذه الدراسة على كيفية تأثير نوعين متحورين عن الجين الذي يحتوي على خارطة بناء الأرومة الليفية التي تؤثر على ميل الإنسان إلى الحلويات.

تبين للباحثين أن التحورين الجينيين يزيدان من ميل الإنسان إلى الأشياء الحلوة وأن ذلك انعكس على الغذاء الذي يفضله عدد ممن شملهم التحليل.

وقال الباحثون إنهم لم يجدوا لدى هؤلاء الأشخاص الأكثر ميلا إلى الحلويات استعدادا خاصا لزيادة الوزن أو الإصابة بالسكر من النوع الثاني “حيث أن هناك العشرات من العوامل التي تساهم في الإصابة بأمراض الاستقلاب” حسب ما أوضح غراروب، مضيفا أن “ما رأيناه من خلال هذه الدراسة ليس إلا حجر فسيفساء صغير في صورة كبيرة تمثل اللغز”.

17