تخفي أغنياء الصين بعد حملة مكافحة الفساد

الاثنين 2014/08/18
الرئيس الصيني يشن حملة لمكافحة الفساد تحت شعار "محاربة الذباب والنمور"

هونغ كونغ – ذكرت تقارير صينية أن الحملة الحكومية ضد الفساد دفعت أثرياء الصين إلى تجنب الذهاب إلى هونغ كونغ وماكاو حيث تنفق الثروات وباتوا يخشون من التحقيقات الحكومية.

وشن الرئيس شي جينبيغ الذي تسلم مهامه أواخر 2012 حملة واسعة لمكافحة الفساد تحت شعار “محاربة الذباب والنمور”، ما يعني صغار وكبار الموظفين الفاسدين على حد سواء.

وأثار فقدان عدد من الأعضاء البارزين في الحزب الشيوعي الصيني حظوتهم وزج بعضهم في السجن صدمة في أوساط النخبة التي اضطرت إلى اعتماد نمط عيش بسيط لم تألفه من قبل.

ولعدم لفت انتباه بكين بات الصينيون الميسورون يفضلون شد الحزام في انتظار مرور العاصفة.

وفي هونغ كونغ وماكاو اللتين تعدان من مراكز المال والحياة الباذخة وتجذبان الصينيين الميسورين، يبدو أن حملة الرئيس الصيني تؤثر على النشاط فيهما برأي الخبراء.

واعتبر ستيف فيكرز الذي كان مسؤولا في شرطة هونغ كونغ قبل أن ينتقل إلى القطاع الخاص، أن “حملة مكافحة الفساد لا تظهر أي مؤشر إلى التباطؤ. وهي تثير قلقا كبيرا في سائر أرجاء البلاد وباتت شخصيات عديدة أكثر حذرا في إنفاقها”.

وسجلت ماكاو العاصمة العالمية للكازينوهات التي تتفوق كثيرا على لاس فيغاس لجهة حجم الأعمال، تراجعا في عائداتها للمرة الأولى منذ الأزمة المالية في 2008.

وبحسب سلطة مراقبة الكازينوهات فإن عائدات القطاع انخفضت بنسبة 3.7 بالمئة في يونيو بمقارنة سنوية، ثم بنسبة 3.6 بالمئة في يوليو.

10