تخمة غنائية للفنانين اللبنانيين احتفاء بانتخاب رئيس للبلاد

قبل شهر على انطلاق قمة المناخ في مدينة مراكش، يتباهى سكان الأحياء العتيقة لمدينة طنجة المغربية التي تحمل لقب “عروس الشمال” بأحيائهم التي تنافسوا طيلة أكثر من سنة في تزيينها بالجداريات والنباتات في مبادرة بيئية أخرجت تلك الأحياء نسبيا من التهميش.
الخميس 2016/11/03
عون صاحب رصيد فريد من الأغاني منذ بروزه على الساحة السياسية

بيروت – تزامن انتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية الاثنين بعد عامين ونصف العام من الفراغ الرئاسي، مع صدور عدد كبير من الأغاني من فنانين يناصرون الخط السياسي للرئيس ميشال عون، في ما يجعله صاحب رصيد فريد في هذه الأغاني منذ بروزه على الساحة السياسية.

وفي ساحة الشهداء في وسط بيروت وعدد آخر من الساحات في مختلف المناطق، وأثناء جلسة انتخاب الرئيس وبعدها، كانت الأغنيات المؤلفة خصيصا لعون والتي تصفه بالـ“بطل” و“بي الكل” (أب الجميع)، وتتحدث عن “عون من الله” تتردد في التجمعات التي نفذها مناصروه احتفالا بانتخابه رئيسا بعد طول انتظار، وتتسم كلها إجمالا بموسيقى حماسية.

وترى الباحثة في العلوم السياسية دانيال عبيد والمتخصصة في موضوع "الأغنية الوطنية كأداة للتعبئة العقائدية خلال الحرب اللبنانية" أن هذا العدد الكبير من الأغاني المخصصة لعون يندرج ضمن ثقافة “تمجيد الشخص”، إذ أن “الأنظمة العاطفية” في الشرق عموما وفي لبنان خصوصا “وإن ادعت الديمقراطية فهي ما زالت تحتفظ بحب الزعيم والقائد”.

وتشير إلى أغان مماثلة تتغنى بزعماء سياسيين آخرين. لكن من الواضح ان الظاهرة تكتسي بعدا استثنائيا مع عون، إلى حد أن شريحة واسعة من الفنانين اللبنانيين لم يترددوا في المجاهرة بتأييدهم له، بينما المعروف عن الفنانين اللبنانيين عادة أنهم متحفظون في مواقفهم السياسية في بلد ذي تركيبة سياسية وطائفية هشة.

ولم يتردد الفنان معين شريف في التصريح أخيرا بالقول “أنا فنان الجنرال عون لمدى الحياة”. وكان الفنان ملحم بركات الذي توفي قبل يومين من انتخاب عون، جاهر مرارا بحلمه بأن يرى عون رئيسا للجمهورية.

ويرى الشاعر حبيب يونس، كاتب كلمات أغنية “بي الكل”، إن الأغنية “تختصر نضال الجنرال عون”. ويعد الفنان زين العمر من أكثر الفنانين اللبنانيين المتحمسين لعون.

وصدرت أغنيات عدة عن عون بعد عودته من المنفى الفرنسي العام 2005، مثل “زلغط (زغرد) يا مجد” “يا بعبدا جاييك العز”، و“يا فرنسا بيكفيك عز”.

ومع وصول عون إلى سدة الرئاسة الاثنين، سارع العديد من الفنانين إلى تهنئته إما بتقديم الأغاني والمشاركة في الاحتفالات، وإما عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ولعل من أبرز التغريدات التي وردت في هذا الاطار على موقع تويتر، ما كتبته الفنانة ماجدة الرومي قائلة “كلنا جنودك، وكلنا نعاهدك على الوفاء وعلى الولاء التام”، ثم “معك اليوم سنوزع الأمل والرجاء والفرح على الجميع وسنهديه لذواتنا أيضا فنحن لم نعد يتامى بعد الآن”. وظهرت موجة جديدة من الأغنيات بينها “بي الكل”، بالاضافة إلى “رجل لا كالرجال” لمعين شريف، و"كنت رح تبقى وبتظل” التي أداها معين شريف مع الفنانة كارول عون.

وكانت للفنان نقولا الأسطا أغنية جديدة تمدح الرئيس الجديد عنوانها “جاي بحلم الجمهورية”، وللفنان عامر زيان أغنية "أي بطل أنت البطل”.

وقدم الملحن سمير صفير أغنية “الأيام اللي نحن فيها”، وشارك في احتفال ساحة الشهداء ليلة الاثنين معبرا عن فرحه بفوز الرجل الذي “يؤمن به” برئاسة الجمهورية.

وتشير دانيال عبيد إلى ان الدافع لإنجاز هذا النوع من الأغاني، سواء لميشال عون أو لغيره، قد يأتي من باب التأييد السياسي والولاء للشخص، ولكنه قد يكون أحيانا من باب “الاستفادة من مزاج عام والركوب على حدث”، على قاعدة “الجمهور عايز كده”.

24