تخوف لبناني من اتجاه "الخلافة" نحو بيروت

الاثنين 2014/07/14
المشنوق: نجاح الدولة الإسلامية في العراق وسوريا عزز تفكير المتشددين بلبنان

بيروت- قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق إن نجاح الدولة الإسلامية في العراق وسوريا عزز تفكير المتشددين بلبنان وأكد أن هذه الجماعة المتطرفة ظهرت في بيروت لأول مرة في الأسابيع الأخيرة لكن الأجهزة الأمنية أحبطت أي تصور لتكرار ما حدث في العراق في لبنان.

ومنذ فترة طويلة تفاقمت الانقسامات السياسية بين الجماعات اللبنانية المتناحرة بسبب الحرب الأهلية في سوريا التي غذت التشنجات والنزاعات المسلحة في الشمال وأدت إلى تعطيل الحكومة نحو عام كما سهلت تحركات المتطرفين.

وقال المشنوق أنه “لا بد من الاعتراف بأن ما حدث في العراق تسبب بنشوة كبيرة عند هذه المجموعات واعتقدوا أنهم يستطيعون الاستفادة من التجربة العراقية الناجحة من وجهة نظرهم في لبنان، ولكن حتى الآن خلال الشهرين الأخيرين من الواضح أن اليقظة الأمنية استطاعت تعطيل هذا التصور وهذا التفكير”.

وفي حين لا يزال السياسيون اللبنانيون منقسمين حول العديد من القضايا فإن التهديد الذي يشكله المتشددون ولد تعاونا غير مسبوق بين الأجهزة الأمنية مما يؤكد القلق المشترك إزاء خطر الانتحاريين.

ورأى المشنوق أن هذا التنسيق لم تشهده البلاد منذ عام 90، قائلا “إن الأجهزة الأمنية فككت شبكة تابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام والتي سيطرت على أجزاء في سوريا والعراق، كانت تحضر لعمليات انتحارية. وتم اعتقال أفراد منها ومنهم سعوديون وفرنسيون في ثلاثة أماكن مختلفة من لبنان”.

وكان القضاء اللبناني قد وجه الاتهام في وقت سابق من الأسبوع الماضي إلى 28 شخصا بالتخطيط لتنفيذ هجمات انتحارية والانتماء إلى جماعة الدولة الإسلامية المتشددة. وجاء هذا الإجراء بعد ثلاثة تفجيرات وقعت أواخر الشهر الماضي تبعتها حملة أمنية شملت العاصمة ومناطق أخرى في البلاد.

وقد أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ما أسمته الخلافة الإسلامية في محاولة لإعادة رسم حدود الشرق الأوسط. ونفذ إسلاميون متشددون العديد من الهجمات على لبنان منذ العام الماضي وغالبا ما استهدفت هذه الهجمات مناطق يسيطر عليها حزب الله الذي يدعم قوات الرئيس بشار الأسد في الحرب في سوريا.

13