تدابير أمنية مشددة استعدادا لمهرجان نيس

الخميس 2017/02/09
مجسم هزلي لترامب في كرنفال نيس

نيس (فرنسا)- يحاط مهرجان نيس الشعبي الثالث والثلاثون بعد المئة السبت بتدابير امنية لم يسبق لها مثيل في المدينة الواقعة جنوب شرق فرنسا وشهدت اعتداء مروعا في 14 يوليو الماضي لكنها اصرت على المضي بهذا الحدث السياحي رغم المعاناة.

وسيتجنب الكرنفال جادة الكورنيش التي لم يسمح بتنظيم اي نشاط فيها حتى الذكرى الاولى للاعتداء تكريما للضحايا، ومثل العام الماضي، منعت اكسسوارات التنكر المثيرة للشبهة مثل سيوف القراصنة والبنادق والمسدسات.

وقال محافظ منطقة الالب-ماريتيم جورج فرنسوا لوكليرك انه "لم يسبق ان كان مستوى التدابير الامنية مرتفعا الى هذا الحد في احتفال من هذا النوع في نيس" والذي ستزينه باقات ضخمة من الزهور و17 عربة يعلو احداها مجسم على هيئة دونالد ترامب وستسير خلف عربة "ملك الطاقة" وهو الموضوع الذي اختير لمهرجان هذه السنة.

ويصور المجسم الهزلي ترامب كشخص مبالغ في اسرافه، ووضع راسه فوق براميل نفط مثقوبة وتحيط به سلسلة من مجففات الشعر التي تنفخ خصلات شعره الشقراء في كل الاتجاهات. وذكر المكتب السياحي ان "عربة ترامب تقررت حين لم يكن انتخاب ترامب سوى طرفة".

وبالمثل، لم يراهن احد على ترشيح بونوا آمون للرئاسة عن الحزب الاشتراكي ولذلك تطلب الامر العمل بسرعة كبيرة لنحت رأس كبير له. ينظم كرنفال نيس وهو من اكبر الكرنفالات في العالم مع مهرجاني ريو دو جانيرو (البرازيل) والبندقية (ايطاليا)، وللمرة الاولى خلف حواجز.

وسيتم الدخول اليه عبر 36 بوابة امنية يشرف عليها 200 عنصر امني. واستشارت البلدية شركة اسرائيلية لمساعدتها في تنظيم التدابير. وقال محافظ نيس "تعالوا بدون حقائب" خلال مؤتمر صحافي الى جانب مساعده كريستيان استروسي الذي استقال من منصبه كرئيس للبلدية.

واتهمت عائلات الضحايا بعد اعتداء نيس الذي اوقع 86 قتيلا الدولة والبلدية بالتقاعس. وتجمع اكثر من 30 الف شخص مساء الاعتداء لمشاهدة الالعاب النارية عندما صدم محمد لحويج بوهلال وهو فرنسي تونسي عمره 31 عاما الحشد بشاحنة.

واكد المحافظ انه جرى العمل لتفادي عدد كبير من السيناريوهات، وقال "نحن نحمي كل مدينة نيس خلال هذه الفترة"، مشيرا الى اعتماد "نهج جديد يعتمد على وسائل جديدة تماما" فضل عدم الاعلان عنها. وقال استروسي "بادرنا الى حصر الكرنفال، ليس لجهة حجم الفعاليات وانما في المحيط الذي ينبغي حفظ الامن فيه".

واضاف "لم يكن واردا ان نتخلى عن اقامة المهرجان الذي يعد تقليدا قديما جدا لمدينتنا وساهم في اشعاعها الثقافي. كان المتوحشون والارهابيون سيحققون انتصارا اضافيا لو الغي". ومع ذلك يتوقع ان يشارك هذه السنة اقل من 400 الف شخص اجتذبهم المهرجان السنة الماضية نظرا للتاخر في الترويج له وللتعديلات التي ادخلت عليه لدواع امنية.

ويستمر مهرجان نيس حتى 25 فبراير ويحتفي به كذلك اصحاب الفنادق مع توقع اشغال 215 الف ليلة وفق المكتب السياحي، وتوفير 1800 وظيفة مباشرة و30 مليون يورو من العائدات الاقتصادية في حين بلغت كلفته 6 ملايين يورو، وفق البلدية.

1