تدخل عسكري أسترالي محتمل في العراق

الخميس 2014/09/04
داعش خطر يهدد مصالح الغرب

سيدني - لم يستبعد رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت، أمس الأربعاء، إرسال قوات مقاتلة لدعم الضربات الجوية الأميركية في العراق، وسط مواجهة متزايدة مع إسلاميين متشددين استولوا على مساحات واسعة في بلاد الرافدين وفي جارته سوريا.

وقال أبوت: «استيقظ العالم هذا الصباح على عملية قطع رأس جديدة مصوّرة تلفزيونيا. وهذا يظهر أننا نتعامل مع شرّ محض. هذه حركة بشعة لا تكتفي بعمل الشر بل تعربد وتبتهج به»، وذلك في ردّه على سؤال صحفي بشأن مدة الحاجة إلى «قوّات على الأرض» لدحر تنظيم «الدولة الاسلامية» المتشدد الذي بث يوم الثلاثاء تسجيلا مصوّرا لإعدام الصحفي الأميركي ستيفن سوتلوف.

وأضاف «دول كثيرة تتحدث كل منها إلى الأخرى بشأن أفضل السبل للسير قدما هنا، لكن من الواضح أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام هو تهديد ليس فقط لشعوب الشرق الأوسط بل أيضا للعالم بأسره».

واستطرد «هذا صراع، لدينا من الأسباب ما يجعلنا نرغب في تفاديه لكن من المحزن أنه صراع يتمدّد ليصل إلينا مثلما رأينا».

3