تدريبات التاي تشي تقلل خطر سقوط كبار السن

الأحد 2017/02/26
رياضة تجمع بين التنفس العميق والحركات البطيئة

واشنطن - تشير دراسة حديثة إلى أن كبار السن الذين يمارسون رياضة “التاي تشي” الصينية قد يكونون أقل عرضة للسقوط من أقرانهم الذين لا يمارسون هذا النوع من التمرينات التي تجمع بين التنفس العميق والحركات البطيئة الرشيقة.

وفحص الباحثون بيانات من 18 تجربة نشرت في السابق على العلاقة بين “التاي تشي” والوقاية من السقوط أجريت على 3824 مشاركا في الخامسة والستين من العمر أو ما يزيد.

ووجد تحليل البيانات أن تمرينات “التاي تشي” مرتبطة بتراجع نسبته 20 بالمئة لخطر السقوط مرة واحدة على الأقل وبتراجع بنسبة 31 بالمئة في عدد مرات السقوط.

وقال جان ميشيل بريسمي، خبير العلاج الطبيعي في مركز علوم الصحة في جامعة تكساس تك والمركز الطبي للجامعة في لابوك، “هذه نتيجة مهمة إلى حد كبير لأن ‘التاي تشي’ نشاط يمكن تعلّمه بسهولة ويمكن للناس ممارسته بشكل مستقل في البيت أو في أماكن عملهم أو في مراكز التقاعد سواء كانوا فرادى أو ضمن مجموعات”.

وأضاف بريسمي “وعليه فإنّ هذه التمرينات مهمة من حيث التكلفة والحفاظ على الاستقلالية والصحّة لأن الناس لا يضطرون إلى الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو إلى منشأة خاصة لأن بمقدورهم ممارستها في أيّ مكان”.

وأشار الباحثون من خلال موقع “بي. إم. جيه أوبن” الإلكتروني إلى أن “ما يصل إلى 40 بالمئة ممن تزيد أعمارهم على 65 عاما وحوالي نصف من تزيد أعمارهم على 80 عاما يسقطون سنويا في أنحاء العالم. وغالبا ما يكون السقوط مصحوبا بتراجع كبير في القدرة على الحركة والاعتماد على النفس ونوعية الحياة وهو سبب رئيسي للوفاة لدى كبار السن”.

وقام تسي قوان هوانغ من جامعة قوانغتشو الرياضية في الصين وزملاؤه بتحليل البيانات من التجارب المنشورة التي تم فيها تكليف عينة عشوائية من المسنين إما بتلقي دروس “التاي تشي” أو بالمشاركة في مجموعة لم تمارس هذه التمرينات.

وقال تشين تشين وانغ مدير مركز الطب التكميلي والتكاملي في مركز تافتس الطبي في بوسطن إن “نتائج الدراسة تؤكد ما توصلت إليه بحوث سابقة تظهر أن ممارسة ‘التاي تشي’ يمكنها تحسين التوازن ومرونة وقوة تمديد الركبة وتقلل من خطر السقوط”.

"التاي تشي" نشاط يمكن تعلمه بسهولة وبالإمكان ممارسته في البيت أو في أماكن العمل أو في مراكز التقاعد

وقال وانغ “هناك العديد من المكونات المهمة منها التمرين وأساليب التنفس وتنبيه الجسد وتركيز الاهتمام والتركيز الكامل للذهن والتوازن وأداء الوظائف والتصور والاسترخاء”.

وأضاف “كذلك تؤثر هذه المكونات إيجابيا على الصحة بتحسين الكفاءة الذاتية والوظائف النفسية الاجتماعية والاكتئاب ويمكنها مساعدة المرضى على تعزيز الثقة التي تساعد أيضا على التوازن والتنسيق لتجنب السقوط”.

وقال روم لوتشي من الجامعة التكنولوجية في سيدني ومركز الأبحاث الاسترالي في الطب التكميلي والتكاملي إن “الطبيعة المعقدة لتتابع تدريبات ‘التاي تشي’ يمكنها أيضا أن تدعم وظائف الإدراك لأنها تتطلب جهدا مستمرا للتنسيق بين حركات متعددة في وقت واحد”.

وتساعد تمارين التاي تشي كبار السن على تحمل الجهد حتى في حال الإصابة بأمراض الشيخوخة أو تراجع أداء القلب مع التقدم في السن أو عند المعاناة من قصور مزمن في القلب.

يشار إلى أن تمارين “التاي تشي” تزيد فعالية التمارين البدنية لدى المرضى الذين يعانون من قصور مزمن في القلب. وأخضع الباحثون 50 شخصا ممن يعانون من قصور مزمن في القلب لممارسة تمارين “التاي تشي” لمدة ساعة مرتين أسبوعيا على مدى 12 أسبوعا، وفي مقابل هؤلاء المرضى تابع فريق مؤلف من 50 مريضا آخر يعانون أيضا من قصور مزمن في القلب هذه التمارين التي يوصى بها عادة والتي تقضي بالمشي لمدة ست دقائق مرتين أسبوعيا.

وعند الانتهاء من الدراسة، لم يتم تسجيل أيّ فرق بين الفريقين، إلا أن المشاركين في الدراسة والذين تابعوا التمارين المستوحاة من فن “التاي تشي” أحرزوا تحسنا أكبر في ما يتعلق بنوعية الحياة والعافية.

وأبدى هؤلاء المشاركون ثقة أكبر في ممارسة بعض التمارين المرتبطة بـ”التاي تشي” بأنفسهم، حسب ما لاحظ الباحثون.

وقالت غلوريا ييه الأستاذة في كلية الطب بجامعة هارفارد “إن تمارين ‘التاي تشي’ ليست خطيرة، وهي تستطيع تحسين مزاج ونوعية حياة المرضى الواهنين الذين يعانون من قصور مزمن في القلب”.

ولفتت الدراسة إلى أن المصابين بقصور مزمن في القلب يعتبرون أنهم أضعف من أن يتمكنوا من القيام بتمارين رياضية. ولغاية أواخر ثمانينات القرن الماضي، كانت التوصية الطبية تتركز حول تفادي الجهد الجسدي، حسب ما ذكرت الدراسة.

وأشار الباحثون إلى أن النتائج الأولية لهذه الدراسة تدعو إلى الاعتقاد بأن تمارين “التاي تشي” قد تفيد مرضى من أمثال هؤلاء، ولكن هذه النتائج لم يتم التأكد منها في دراسات سريرية.

19