تدعيم الجسر الجوي الإماراتي لإغاثة غزة

الأربعاء 2014/08/06
دولة الإمارات لا تدخر جهدا في الوقوف إلى جانب أهالي غزة

دبي - أمر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، حاكم دبي باستئناف الجسر الجوي لإيصال المساعدات إلى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من وكالات الإغاثة التي تعمل على مساعدة ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن المساعدات ستصل من دبي ومن مستودعات الأمم المتحدة في مدينة برينديزي الإيطالية.

ومنذ بداية العدوان على غزّة تصدّرت دولة الإمارات جهود إغاثة أهلها بطرق متعدّدة تراوحت بين تقديم المساعدات الغذائية والأدوية والأغطية. وبادرت مؤسسة الهلال الأحمر الإماراتي إلى إنشاء مستشفى ميداني في القطاع قدم خدمات جليلة في إسعاف أعداد من جرحى العدوان.

وتدعّم الجهد الإغاثي الإماراتي لغزّة أول أمس ليشمل توفير مياه الشرب لأهل القطاع نظرا لندرتها بفعل الدمار الهائل الذي لحق البنى التحتية بما فيها منشآت الماء والكهرباء. وتم إلى حدود الأمس تسيير سبع عشرة رحلة جوية من دبي بطائرات بوينغ 747 وطائرات سي 130 لنقل بطانيات وأدوية ومساعدات غذائية شملت 100 ألف وجبة ضمن مبادرة «سلمى» التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وفي الوقت الذي تعمل فيه مدينة دبي العالمية للخدمات الإنسانية على إعادة ملء مخازنها، تم إرسال طائرة بوينغ 747 من دبي إلى مدينة برينديزي في إيطاليا حيث يوجد ثاني أكبر مستودع مساعدات إنسانية تابع للأمم المتحدة بعد مستودع دبي لإحضار 30 ألف بطانية وإيصالها إلى العاصمة الأردنية كي يتم نقلها بالشاحنات إلى غزة.

ومع إدخال هذه الطائرة الثامنة عشرة ضمن خدمة الجسر الجويّ تكون التكلفة التشغيلية الإجمالية لعمليات الجسر الجوي قد بلغت ما مقداره 6.35 مليون دولار.

ومن المتوقع انطلاق طائرات إضافية من طراز سي 130 من دبي لاحقا هذا الأسبوع مع استئناف المدينة العالمية لعمليات التنسيق مع المنظمات الأعضاء فيها وبرنامج الغذاء العالمي ومستودع الأمم المتحدة للاستجابة للحالات الإنسانية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، والهلال الأحمر الإماراتي.

3